موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

هل تستولى طالبان على الأراضي الأفغانية عقب التطورات الأخيرة؟

منذ 2 شهر
August 11, 2021, 6:48 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news




منذ أن بدأت القوات الدولية الانسحاب من أفغانستان في مايو، نفذت طالبان حملة عسكرية واسعة وسيطرت على معظم المناطق الريفية في البلاد.
لكن لعدة أشهر، فشلت طالبان في السيطرة على المدن الكبرى، حتى الآن.
وعلى مدى الأيام الستة الماضية، اجتاح المتمردون تسع عواصم إقليمية في جميع أنحاء البلاد، معظمهم يتجمعون في الشمال، في تصعيد كبير لهجومهم العسكري وانتكاسة مدمرة للحكومة الأفغانية.
لقد فرضت انتصارات طالبان السريعة ضغطا هائلا على القادة السياسيين الأفغان وقوات الأمن المحاصرة في البلاد، الذين طغى عليهم تقدم المتمردين الذي لا يلين.
وأثار انهيار المدن خاصة في شمال أفغانستان، التي كانت في يوم من الأيام قلب مقاومة صعود طالبان إلى السلطة في عام 1996، مخاوف من أن يتمكن المتمردون من تطويق العاصمة كابول في إطار استيلاء عسكري كامل.
وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إنه يجب على الحكومة الأفغانية أن تقرر ما إذا كانت ستعيد تشكيل قواتها حول الأراضي التي تسيطر عليها، بما في ذلك كابول، أو محاولة استعادة المدن التي سقطت.
ومنذ أن بدأت طالبان هجومها العسكري في مايو، استولى المتمردون على أكثر من نصف المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 400 منطقة، وفقًا لبعض التقديرات.
وفي الأسابيع الأخيرة، بعد اجتياح معظم الريف الأفغاني، بدأ المتمردون الأفغان في محاصرة عواصم إقليمية متعددة في وقت واحد لأول مرة في الحرب التي استمرت 20 عاما.
وثم انكسرت خطوط المواجهة يوم الجمعة الماضي، حيث استولت طالبان على زرانج، وهي عاصمة إقليمية بالقرب من الحدود مع إيران، بعد أن واجهت مقاومة قليلة من قوات الأمن الأفغانية عند دخولها المدينة.
وبعد يوم واحد، استولوا على عاصمة أخرى، شبرغان، المعقل الشمالي لأمير الحرب المشير عبد الرشيد دوستم، الذي تم اجتياح قوات الميليشيا التابعة له.
وسيطرت قوات طالبان يوم الأحد على ثلاث عواصم شمالية أخرى. استولوا على تاليقان، عاصمة مقاطعة تخار، وسار إي بول، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه.
كما استولوا على قندوز، أكبر مدينة تم الاستيلاء عليها حتى الآن ومركزًا تجاريًا حيويًا لطالما أرادته المجموعة باعتبارها جائزة استراتيجية ورمزية.
وواصلت حركة طالبان حملتها الحثيثة يوم الاثنين، واجتاحت أيباك، عاصمة مقاطعة سامانجان التي تقع على الطريق السريع الرئيسي الذي يربط كابول بالمقاطعات الشمالية في أفغانستان.
واستولى المتمردون أمس الثلاثاء على ثلاث عواصم أخرى، مدينة فرح في المحافظة الغربية التي تحمل الاسم نفسه. وبول الخمري، عاصمة مقاطعة بغلان الشمالية، وفايز أباد، عاصمة مقاطعة بدخشان النائية والوعرة في أقصى شمال شرق البلاد.
وأغرق الحصار المتزامن على مراكز المقاطعات قوات الأمن الأفغانية واستنزاف الموارد العسكرية بشكل خطير، وخطوط إعادة الإمداد للقوات الحكومية مقطوعة، والمدن والأحياء التي لا تزال تحت سيطرة الحكومة أكثر عزلة وعزلة، وقوات الأمن الأفغانية منهكة من الهجوم الوحشي.
وسط كل الهزائم، رفضت إدارة الرئيس الأفغاني أشرف غني الاعتراف بسقوط العواصم.
وبدلاً من ذلك، واصلت وزارة الدفاع الأفغانية الترويج لنقاط الحوار الرسمية التي أكدت مقتل طالبان وقوة قوات الأمن الأفغانية. 





واستقال وزير المالية بالوكالة خالد بايندا وغادر البلاد مع تدهور الوضع الأمني.
وعلى الرغم من أنه قال على فيسبوك إنه سيغادر بسبب مشاكل عائلية، إلا أن رحيله كان علامة للعديد من الأفغان على أن قادتهم السياسيين وافقوا تقريبًا على استيلاء طالبان الكامل على السلطة.
وتتماشى استراتيجية الحكومة الأفغانية لإبطاء تقدم طالبان مع التوصيات الأمريكية طويلة الأمد بأن يقوم الأفغان بتوحيد قواتهم المتبقية حول الطرق الرئيسية والمدن والمعابر الحدودية، والتخلي عن معظم المناطق التي استولت عليها طالبان بالفعل، وفقا لدبلوماسيين أمريكيين وأمم المتحدة.
لكن ليس من الواضح كيف تتناول هذه الخطة الاستيلاء على تسع عواصم إقليمية الآن في جميع أنحاء البلاد، أو تفسر استنفاد القوات الجوية وقوات الكوماندوز في البلاد. لأشهر، كانت تلك القوات النخبة العمود الفقري للدفاع عن البلاد ضد طالبان.
عندما حاصر المتمردون المدن، انتقلوا من موقع ضعيف إلى آخر لطرد طالبان من المراكز الحضرية، والسيطرة على الأراضي الخاضعة لسيطرة الحكومة واستعادة بعض المناطق من طالبان.
لكن هذه الاستراتيجية ليست سوى تدبير مؤقت. وببساطة، ليس هناك ما يكفي من القوات للدفاع عن جميع عواصم المقاطعات البالغ عددها 34 وعواصمها البالغ عددها 400 منطقة، وبعد شهور من القتال المستمر، تعرضت تلك القوات للضرب.
وبحلول مساء الثلاثاء، لم تكن قوات الأمن الأفغانية قد نفذت أي عمليات جادة لاستعادة العواصم التي تم الاستيلاء عليها.
وفي قندوز، حيث تعهد القادة العسكريون ببدء عملية لاستعادة المركز الاستراتيجي، استولت قوات طالبان يوم الأربعاء على مطار قندوز، آخر جيب تسيطر عليه الحكومة في ضواحي المدينة.
وفي محاولة لحشد القوات الحكومية وقوات المليشيات، سافر غني إلى مزار الشريف، عاصمة مقاطعة بلخ الشمالية والمدينة الشمالية الرئيسية الوحيدة التي لا تزال تحت سيطرة الحكومة.
إذا تمكن المتمردون من الاستيلاء على المدينة، فسيكون ذلك بمثابة انهيار شبه كامل لشمال أفغانستان بالنسبة لطالبان.
هل تستطيع طالبان شن انقلاب عسكري كامل؟
وأثارت انتصارات طالبان في شمال أفغانستان، على وجه الخصوص، مخاوف من أن يحاصر المتمردون العاصمة كابول، مما يفتح الباب أمام احتمال انقلاب عسكري كامل.
بعد ظهور طالبان في التسعينيات، واجه التمرد الجنوبي وذات الأغلبية العرقية البشتونية مقاومة شرسة من مجموعات الميليشيات في الشمال المعروفة باسم التحالف الشمالي.
وحتى عندما استولت طالبان على كابول في عام 1996، حرم التحالف الشمالي المجموعة من السيطرة الكاملة طوال فترة حكمهم التي استمرت خمس سنوات.
ولكن الآن، بعد الاستيلاء على سبع مدن شمالية في غضون خمسة أيام فقط، يحذر الخبراء من أنه إذا تمكن المتمردون من احتلال الشمال، وسحق أفضل أمل للبلاد في مقاومة شعبية قوية بما يكفي لمواجهة طالبان، فقد تسقط البلاد في أيديهم تماما.



البوابة نيوز

الله محبه
 




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play