أوروبا تحترق.. قبة حرارية تصل لـ 46 درجة مئوية تغطي القارة العجوز

منذ 3 شهر
August 12, 2021, 12:29 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

تدخل أوروبا في "قبة حرارية" وترتفع درجات الحرارة لتبلغ 114 درجة فهرنهايت (45.56 درجة مئوية) هذا الأسبوع، حيث يغطى الهواء الساخن القادم من الصحراء أجزاء كبيرة من منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ويحدث تغيرات شديدة في الضغط الجوي.


وبحسب تقرير صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قد يؤدي الطقس الحار، الذي ساهم في اندلاع حرائق غابات ضخمة في إيطاليا وتركيا والجزائر واليونان في الأيام الأخيرة، إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى 114 درجة فهرنهايت في بعض المناطق مع استمرار اندفاع الهواء الساخن غربًا نحو شبه الجزيرة الأيبيرية.


وأعلنت خدمة معلومات الأرصاد الجوية الزراعية في صقلية، عن تسجيل أعلى درجة حرارة مسجلة على الإطلاق في أوروبا حيث وصلت درجات الحرارة إلى 119 درجة فهرنهايت في محطة سيراكيوز بالجزيرة.

وهي أعلى درجة حرارة مسجلة في الشبكة بأكملها منذ تركيبها في عام 2002.

وفي الوقت نفسه، سجلت خدمة الطقس الإسبانية درجة حرارة 116 فهرنهايت في كوستا ديل سول وقالت إن مستويات الحرارة يمكن أن تتجاوز أيضًا 111 فهرنهايت في مناطق أخرى.

وحذرت السلطات اليونانية الجمهور من تجنب الرحلات غير الضرورية مع ارتفاع درجات الحرارة إلى 113 فهرنهايت في بعض المناطق.

كانت أعلى درجة حرارة سابقة سجلت على الإطلاق في القارة الأوروبية هي 118 فهرنهايت في عام 1977 في أثينا.

مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء أوروبا، قال ماركو كوروسيك، رئيس المتنبئين بالأرصاد في "Severe Weather EU"، إنه من المتوقع أن تتطور موجة حر أكثر حدة في إسبانيا والبرتغال في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال:"قرب نهاية الأسبوع، من المتوقع أن تتوسع القبة الحرارية درجة الحرارة العظمى أيضًا بأنحاء شبه الجزيرة الأيبيرية".

لذلك من المتوقع أن تتطور موجة حارة أكثر حدة في إسبانيا والبرتغال. ستبدأ درجات الحرارة الساخنة بالفعل يوم الخميس فوق إسبانيا، لتصل إلى حوالي 42 درجة مئوية (107 فهرنهايت) في الأجزاء الجنوبية وتصل إلى 39 درجة مئوية (102 فهرنهايت) في جنوب البرتغال.

وأضاف:"بحلول يوم الجمعة، تتصاعد موجة الحر بشكل كبير حيث تتجه كتلة الهواء الأكثر دفئًا إلى مناطق أبعد شمالًا وغربًا عبر شبه الجزيرة الأيبيرية".

وحذر رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا، اليوم الأربعاء، من أن الطقس الحار سيزيد من خطر اندلاع حرائق الغابات التي قتلت في عام 2017 أكثر من 100 شخص في البلاد.





الأخبار المتعلقة


وحث كوستا الناس على توخي الحذر بشكل خاص وسط الطقس الحار وخطر حرائق الغابات، مضيفًا أن العديد من حرائق الغابات تبدأ بـ "سلوك غير مبالي".

وقال أيضا إن "الصور المروعة" لليونان وتركيا في الأيام الأخيرة أعادت ذكريات كارثة 2017.

وقال كوستا في رسالة مسجلة بالفيديو في مقر إقامته الرسمي: "لا نريد أن نرى هذا السيناريو هنا مرة أخرى".

وفي الوقت نفسه، قالت خدمة الأرصاد الجوية الإسبانية، إن "درجات الحرارة العظمى والصغرى ستصل إلى مستويات أعلى بكثير من المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام".

وقال متحدث باسم خدمة الأرصاد الجوية الإسبانية، في تحذير من الحرارة: "يواجه البر الرئيسي لإسبانيا وجزر البليار موجة حارة محتملة. هذا يمكن أن يؤدي إلى آثار ضارة على صحة الناس وإلى مخاطر كبيرة من حرائق الغابات."

على الرغم من أن ذروة درجات الحرارة لم يسمع بها أحد في إسبانيا والبرتغال خلال أشهر الصيف، إلا أن علماء المناخ يقولون إن هناك القليل من الشك في أن تغير المناخ الناجم عن احتراق الفحم والنفط والغاز الطبيعي يقود الأحداث المتطرفة، مثل موجات الحرارة والجفاف وحرائق الغابات، الفيضانات والعواصف.

يمكن للباحثين ربط حدث واحد بشكل مباشر بتغير المناخ فقط من خلال تحليل البيانات المكثف، لكنهم يقولون إن مثل هذه الكوارث من المتوقع أن تحدث بشكل متكرر على كوكبنا الذي يزداد احترارًا.

وتأتي الزيادة في درجات الحرارة بعد تعرض منتجع العطلات في أليكانتي لميتوتسونامي غمرت الشوارع والشواطئ وألحقت أضرارًا بالسيارات بعد التغيرات الشديدة في الضغط الجوي.

تعرضت سانتا بولا ليل الأربعاء الماضي لحادث طقس غريب يسمى ريساجا باللغة الإسبانية الكاتالونية.

هذه موجات كبيرة شبيهة بتسونامي تنجم عن تغيرات شديدة في الضغط الجوي ناتجة عن أحداث جوية سريعة الحركة، مثل موجة الحر.

وأظهرت صور الشواطئ مغطاة بالطلاء الأبيض والمياه تتساقط فوق المنتزهات وحول السيارات في الشوارع المجاورة.

وقالت شرطة سانتا بولا إن الطقس النادر ألحق أضرارا بأسطول الصيد في المدينة وتسببت في فقدان عدة قوارب صباح الأربعاء.

قال قسم علم المناخ في جامعة أليكانتي إن الظاهرة النادرة كانت أكثر شيوعًا حول جزر البليار، لكنها حدثت في أليكانتي من قبل - على الرغم من أن هذا كان أقوى بكثير من المعتاد.

كما تعرضت مدينة جواردامار ديل سيجورا، جنوب سانتا بولا، لميتوتسونامي وشهدت ارتفاع منسوب المياه 80 سم على الأقل بحلول صباح الأربعاء.

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play