اعرف هل سينقذ ميسي باريس سان جيرمان أم يزيد أعباءه

منذ 5 شهر
August 12, 2021, 3:39 am
بلغ
اعرف هل سينقذ ميسي باريس سان جيرمان أم يزيد أعباءه

لا توجد تجربة في العالم في مجال الاستثمار الرياضي توازي تجربة الملياردير لقطري ناصر الخليفي، مالك نادي باريس سان جيرمان، الذي حول النادي لقلعة مليارية تحتوي أفضل نجوم الكرة في العالم.

وفي المقابل، لا توجد تجربة استثمارية من حيث النتائج مقارنة بالإمكانيات، أفشل من تجربة باريس سان جيرمان الذي مرت عليه صنوف اللاعبين الأميز في العالم بينما لم يحرز أي بطولة خارج إطار فرنسا.

نجوم من ذهب بلا مردود

تعاقب على نادي باريس سان جيرمان نجوم كثيرة خلال السنات الأحخيرة، لكن النادي لم يحقق أي مردود أوروبي، سوى الوصول إلى نهائي دوري الأبطال مرة وحيدة والخسارة أمام بايرن ميونخ.

ومن أبرز تلك النجوم، في حراسة المرمى، بوفون ودونا روما، وفي الدفاع، ديفيد لويز، وتياجو سيلفا، وماركينيوس، وكمبابي، وبافارد، وداني ألفيش، وفي منتصف الملعب، دراكسلر، وفيراتي، وباريديس، وفي الهجوم دي ماريا، ونيمار وكافاني وإبراهيموفيتش، ومبابي، وإيكاردي.

نجوم باريس

وضم النادي الباريسي صفقات جديدة من العيار الثقيل إضافة إلى ميسي، أهمهم فينالدوم وأشرف حكيمي وسيرخيو راموس ودوناروما.

ومع كل هذه القوى الضاربة في فريق واحد لازال الفريق منحوسا من حيث البطولات أو التتويجات الأوروبية.

خروج مذل من دوري الأبطال





تاريخ خروجات باريس سان جيرمان من دوري الأبطال وإخفاقاته تشل درامية حزينة لعشاقه، وأبرزها خسارة الفريق بنتيجة 6 / 1 أمام برشلونة بعد الفوز في مباراة الذهاب 4 / 0 ، في مباراة تاريخية تمكن خلالها سيرجي روبيرتو من تسجيل هدفًا حاسما وقاتلًا في الثواني الأخيرة لتصبح الليلة الأكثر عتمة في عيون الباريسيين.

باريس سان جيرمان كان أيضًا على بعد خطوة من التتويج أمام بايرن ميونخ في نسخة أخرى، لكن العملاق البافاري وقف حائلًا أمام هذا الحلم.

ثلاثية هجومية لم تحقق الحلم الأوروبي

في النسخة السابقة كان مانشستر سيتي الثري الآخر، حجر عثرة أمام أحلام ناصر الخليفي حيث التقيا في دور نصف النهائي، ونجح في إقصائه بنتيجة 4 / 1.

هل يصبح ميسي عبئًا على باريس

وجهات النظر التحليلية تباينت بشأن مستقبل باريس في حقبة ميسي، بعضهم قال إن كثرة النجوم قد تتسبب في تماسك الفريق وهويته وقد يصبح نسخة مكررة من منتخب فرنا الذي خسر اليورو على الرغم من نجومه الكبار، وفشل في تجاوز سويسرا.

في حقبة ميسي، ستصبح الخسارة في مباراة واحدة انكسارًا كبيرًا وحتى لو كانت مباراة بلا قيمة، من واقع أن الفريق الذي يضم نجوماً بهذه الأسماء لا يمكن أن يخسر.

وفي المقابل، فالمنطق يجد أن الفريق سيكون من السهل عليه التتويج بالبطولات المحلية فلًا عن دوري الأبطال هذا الموسم حيث لا منافس له على الورق.

صدى البلد

الله محبه




كتب بواسطة gege
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play