هل تنجح محاولة إنقاذ إثيوبيا من مصير البلقان؟

منذ 3 شهر
August 14, 2021, 6:22 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان غدا الأحد جولته الثالثه في منطقة القرن الافريقي منذ توليه لمهام منصبه في شهر إبريل الماضي، في محاولة لإنقاذ إثيوبيا من مصير البلقان (التقسيم).



وتشمل جولة فيلتمان التي تستمر لمدة 9 أيام «15 – 24 أغسطس» 3 محطات حيث تشمل جيبوتي وإثيوبيا ودولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن المقرر أن يعقد المبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الافريقي اجتماعات مع كبار المسؤولين في الدول الثلاث لمناقشة الفرص المتاحة أمام الولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز السلام ودعم الاستقرار والازدهار في إثيوبيا حيث يدور صراع عسكري بين الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيجراي، إضافة إلى الوضع في منطقة القرن الأفريقي بصفة عامة.
وقبيل الزيارة حث مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بعد شهور من الصراع.
وكتب في تغريدة أمس الأول الخميس: «جلبت شهور من الحرب معاناة هائلة وانقسام بين صفوف شعب عظيم وهو ما لا يمكن إصلاحه عبر المزيد من القتال».





الأخبار المتعلقة

وتأتي زيارة المبعوث الأمريكي للمنطقة في وقت يشتد فيه الصراع العسكري في إثيوبيا ليمتد من إقليم تيجراي إلى إقليمي أمهره وعفر حيث تحقق جبهة تحرير تيجراي انتصارات متتالية وذلك بحسب ما تعلن عنه الحركة.
وازاد الوضع تعقيدا عقب إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد استئناف العمليات العسكري ضد جبهة تحرير تيجراي ووقف العمل بالهدنة التي سبق أن أعلن عنها في شهر يوليو الماضي، إضافة إلى دعوته للمواطنين الإثيوبيين للالتحاق بالجيش الإثيوبي والمشاركة في العمليات العسكرية ضد الجبهة.
كما تأتي جولة فيلتمان بعد أيام من إعلان الحكومة الإثيوبية رفضها للمبادرة السودانية التي كانت تحظي بدعم أمريكي بالوساطة بين الحكومة الإثيوبية الفيدرالية وجبهة تحرير تيجراي تحت ذريعة أن السودان طرف غير محايد، وهو الأمر الذي ردت عليه الحكومة السودانية بقرار سحب السفير السوداني من أديس أبابا للتشاور.
ويثير كثير من المراقبين التساؤل حول ما إذا كان رئيس الوزراء الإثيوبي سيتجاوب مع الجهد الأمريكي لتحقيق الاستقرار في إثيوبيا، وتصبح جولة جيفري فيلتمان في إثيوبيا وجيبوتي والإمارات ستمثل طوق النجاة لأبي أحمد للخروج من المأزق الذي وضع فيه بلاده نتيجة لسياساته التي تثير حالة من الغضب في كثير من الأقاليم الإثيوبية؟.
تحالف بين جبهة تحرير تيجراي وجيش تحرير أورمو
وفي تطور لافت أعلن في ختام الأسبوع الماضي عن قيام تحالف عسكري بين جبهة تحرير تيجراي وجيش تحرير أورمو لتنسيق الجهود العسكرية بين الجانبين ضد الجيش الإثيوبي الفيدرالي.
وقال زعيم جيش تحرير أورومو كومسا ديريبا، المعروف أيضًا باسم جال مارو، لوكالة أسوشيتيد برس في مقابلة يوم الأربعاء: «الحل الوحيد الآن هو الإطاحة بهذه الحكومة عسكريًا، والتحدث باللغة التي يريدون التحدث بها».
وأضاف أن «الاتفاق تم التوصل إليه قبل أسابيع قليلة بعد أن اقترحته قوات تيجراي، لقد اتفقنا على مستوى من التفاهم للتعاون ضد نفس العدو، خاصة في التعاون العسكري».

 




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play