الامر الذى تخشاة تركيا بشأن دعمها لاثيوبيا فى سد النهضة

منذ 5 شهر
August 19, 2021, 3:17 pm
بلغ
الامر الذى تخشاة تركيا بشأن دعمها لاثيوبيا فى سد النهضة

الامر الذى تخشاة تركيا بشأن دعمها لاثيوبيا فى سد النهضة

تقرير: تركيا تخشى عودة توتر العلاقات مع مصر بسبب دعمها لإثيوبيا في سد النهضة

رجح الصحفي التركي فهيم تستكين في تحليل نشرته صحيفة Turkey Pulse أن سعي تركيا لتطبيع علاقاتها مع مصر والبحث عن بداية جديدة مع السودان يتوقف على المدى الذي تقطع به أنقرة علاقاتها مع إثيوبيا وسط نزاع مائي محتدم في المنطقة بسبب سد النهضة.

وبرزت أزمة حوض النيل بشأن السد الإثيوبي كعامل توازن جديد في علاقات تركيا مع إثيوبيا ومصر والسودان حيث تسعى أنقرة إلى ترميم العلاقات واستعادة النفوذ في المنطقة.





ومن جانبها، سعت إثيوبيا إلى تحسين العلاقات مع تركيا في السنوات الأخيرة، حرصًا على حشد الدعم التركي ضد الدعم العربي لمصر والسودان في الخلاف المتصاعد حول مياه النيل.

من جهتها، تستخدم تركيا إثيوبيا كبوابة رئيسية لسعيها إلى النفوذ الإقليمي في القارة السمراء بعد أن فقدت حلفاءها في مصر والسودان بعد مساندتها

لتنظيم الإخوان الإرهابي.

وتراقب القاهرة والخرطوم تحرك تركيا قد توسع علاقاتها مع إثيوبيا إلى المجال العسكري بما يخل بالتوازن في المنطقة.

بعد الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير، الحليف الوثيق في عام 2019، وجدت أنقرة نفسها على خلاف مع الحكام الجدد في الخرطوم، ومع ذلك، شهدت الأشهر الماضية

تحسن في العلاقات بين البلدين، وفي أواخر مايو، أصبح محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة الذي يشرف على انتقال السودان إلى الحكم المدني، أول مسؤول سوداني رفيع المستوى يزور أنقرة منذ الإطاحة بالبشير.

وفي 12 و13 أغسطس، قام رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، بزيارة إلى أنقرة واستقبله على أعلى مستوى الرئيس رجب طيب أردوغان، ووقع الجانبان اتفاقيات حول التعاون في مجالات الطاقة والتمويل والإعلام بالإضافة إلى اتفاق حول التعاون العسكري المالي و بروتوكول تنفيذي بشأن المساعدات النقدية .

على الرغم من أن العلاقات لا تزال بعيدة عن الدفء إلا أن الاتصالات تظهر أن العلاقة يتم إصلاحها وأن السودان حريص على أن تكون تركيا إلى جانبها في الأزمة الإقليمية.

تسببت زيارة أردوغان إلى السودان في ديسمبر 2017، برفقة أكثر من 100 رجل أعمال، في حدوث عاصفة في حوض البحر الأحمر - ليس بسبب الاتفاقات الـ 22 الموقعة في مجالات مختلفة مثل الزراعة والسياحة والتعدين والنقل والتعليم بل قرار البشير بتأجير جزيرة سواكن لتركيا.

وتضمنت خطط أنقرة للجزيرة، التي كانت حامية عثمانية سابقًا، ترميم الآثار العثمانية وأيضًا بناء قاعدة عسكرية، مما أثار القلق من عودة الأتراك بين دول للمنطقة.

وتقدمت علاقات أنقرة مع أديس أبابا بشكل ملحوظ منذ توتر العلاقات مع القاهرة في عام 2013 بعد الإطاحة بتنظيم الإخوان الإرهابي.

وأدت التقارير التي أفادت بأن تركيا عرضت مشاركة خبرتها في مجال السدود مع إثيوبيا إلى إثارة غضب القاهرة بعد رحلة للبحث عن حل وسط إلى أديس أبابا في عام 2014، واتهم وزير الري المصري تركيا وإسرائيل بأنهما وراء مشروع سد النهضة،

ورفضت إثيوبيا هذا الادعاء، قائلة إن تعاونها مع تركيا ليس من شأن مصر .

على الصعيد الاقتصادي، نمت التجارة الثنائية بمقدار 200 مليون دولار لتصل إلى 650 مليون دولار في العامين الماضيين، وفقًا لسفير تركيا في إثيوبيا، يابراك ألب.

وصلت الاستثمارات التركية في إثيوبيا إلى 2.5 مليار دولار، لتحتل المرتبة الثانية بعد الصين، حيث توظف حوالي 200 شركة تركية 30 ألف شخص في البلاد، وفقًا للسفير.

وبعد تكهنات بأن تركيا قد تقدم أنظمة رادار وصواريخ لحراسة سد النهضة، زعمت مصادر من منطقة تيجراي الإثيوبية (التي كانت مسرحًا لصراع متصاعد بين قوات المتمردين والحكومة الفيدرالية) في يوليو أن أنقرة قد زودت أديس أبابا بنحو 20 من الطائرات المقاتلة بدون طيار

وتم بناء مدرج بالقرب من العاصمة لاستخدام الطائرات بدون طيار.

تدرك أنقرة جيدًا أن أي تدخل تركي مباشر في أزمة السد أو نزاع تيجراي سيكلفها تداعيات دائمة مع مصر والسودان، على الرغم من الموقف المتناقض الذي يبقي العلاقات مع القاهرة والخرطوم مضطربة، كانت تحركات أنقرة في إثيوبيا أكثر حذراً وضبطًا من مشاريعها في ليبيا وسوريا.

عندما التقى مبعوث خاص لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة في يوليو 2020، اعتبر الكثيرون ذلك بمثابة إشارة إلى أن تركيا تقف إلى جانب إثيوبيا في الخلاف حول السد. في غضون ذلك، زعمت بعض وسائل الإعلام التركية أن مبعوث آبي أحمد طلب من أنقرة التوسط في النزاع. وفي مارس، قال مسؤول تركي إن أنقرة مستعدة للتوسط في محادثات بشأن السد.

ومع ذلك، يجب أن تكون النقاط الأولية في مثلث إثيوبيا والسودان ومصر بمثابة تذكير لأنقرة بأن عسكرة السياسة الخارجية التركية من خلال مبيعات الطائرات بدون طيار أو القواعد العسكرية فكرة سيئة.

هذا الخبر منقول من : الرئيس نيوز




كتب بواسطة GM
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play