مؤامرة خطيرة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.. تفاصيل كاملة

منذ 3 شهر
August 21, 2021, 11:46 pm
بلغ

تابع عبر تطبيق google news google news google news

مصطفى الفقي: أمريكا أرادت أن تجعل مصر «عراق جديد» وسد النهضة «كيدي» ليس هدفه التنمية |فيديو

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن مصر ليست عاجزة ولكن عاقلة، وتاريخها يؤكد ذلك.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أنه على الجميع أن يدرك أن مصر دولة عربية وإفريقية وإسلامية وتحترم الجميع ولا تتدخل في شئون الآخرين.
وتابع الدكتور مصطفى الفقي أن إرادة المصريين قوية وقادرة عند اللزوم، موضحا أن الرئيس السيسي في الأمور الداخلية يتخذ قرارات عاجلة «بيحسبها كويس».




وأكد مدير مكتبة الإسكندرية أن معالجة الرئيس السيسي لملف السد الإثيوبي كانت طيبة رغم الانتقادات لكل الأطراف، كما أن معالجة مصر لملف السد وضعت إثيوبيا في موقف «تحتار فيه بعد شوية»، وهناك بعض الدول ربما تغير رأيها في دعم إثيوبيا في قضية السد.





وأضاف مدير مكتبة الإسكندرية أن مصر تحملت الاستفزازات الإثيوبية ولم تنجرف وراء عمل عسكري كانت تتمناه إثيوبيا، موضحا أن العالم الغربي لا يريد «محمد علي» جديدا

في مصر، كما أن أمريكا لا تريد «معلما جديدا» في المنطقة.
وكشف أن أمريكا تريد لك حدود «متتعدهاش» ثم تستدرجك للحرب، كما حدث عندما أعطت واشنطن الضوء الأخضر لصدام حسين لغزو الكويت ثم «كسرت رأسه»، كما أنه لن يترك أحد لك الفرصة للقيام بعمل عسكري في ملف السد الإثيوبي.
وأكد الدكتور مصطفى الفقي أنه سيتم التوصل لاتفاق قانوني في أزمة سد إثيوبيا ونعمل للوصول إليه، كما أنه لا يجب أن نتسرع لكي نتمكن من الوصول إلي اتفاق في أزمة السد الإثيوبي، ويجب الحفاظ علي العلاقة المصرية السودانية وهو ما تسعي إثيوبيا لإفساده.
وشدد مدير مكتبة الإسكندرية على أن مصر بمفردها قادرة علي الحفاظ علي حقوقها المائية، فمصر تحافظ علي حقوقها في مياه نهر النيل، ومعظم الدول التي أيدت إثيوبيا لديها منابع أنهار ولا تريد فتح الملف لأنه سيضر بها.
وتوقع الفقي أنه من الوارد الوصول لاتفاق في أزمة سد إثيوبيا، وتوقع

أن إثيوبيا ستكتشف أنها ذهبت بعيدا في استفزاز مصر، كما أن مصر كانت ردودها عاقلة وهادئة في أزمة السد الإثيوبي.
وكشف أن إثيوبيا كانت تفكر في إقامة سد على النيل الأزرق منذ عقود.
وعاتب الدكتور مصطفى الفقي وزراء الري المصريين منذ التسعينيات لعدم رصدهم لمخطط إثيوبيا، وأن اتفاقية عنتيبي كان لابد أن تشارك مصر فيها بأي شكل من الأشكال.
وأشار مدير مكتبة الإسكندرية إلى أن توقيع اتفاق إعلان المبادئ كان ضروري لتثبيت حق مصر في المياه، كما أن اتفاق إعلان المبادئ اعتراف من إثيوبيا بحق مصر في مياه نهر النيل، مشددا على أن حصة مصر في نهر النيل مستقرة ولا يمكن التنازل عنها.
https://youtu.be/6rKYEsiTcOM


هذا الخبر منقول من : الموجز

الله محبة




كتب بواسطة roromoha
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play