موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

بكلمات موجعه .. شقيق الطفلة مارينا يكشف آخر طلبها في الحياة

منذ 1 شهر
September 5, 2021, 9:04 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

مشيتي وسبتيني ليه أنا عارف إنك في مكان جميل جدًا بس كسرتيني ووجعتي قلبي عليكي كنتي ملاك عايش وسطينا كلمات موجعة وربما لا تكفي حالة الحزن والمصيبة التي يعيشها سامح ميلاد، الشقيق الأكبر للطفلة مارينا التي تبنأت بوفاتها ودونت وصيتها التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


رغم فارق السن الكبير بين سامح صاحب الـ21 عامًا، وشقيقته ابنة الـ11 عامًا، لكن العلاقة بينهما لم تكن فقط في حدود الأخوة، فهي بمثابة ابنته وصديقته التي تفهم ما به من نظرة عين، لم تتركه بمفرده إذ شعرت بحزنه، وهي أيضًا صاحبة أسراره هي بنتي مكنتش بتسبني غير وأنا مبسوط ومش زعلان.


الواتس آب وسلة مارينا للحديث آخر 6 أشهر
ملئت مارينا المنزل فرحة وسعادة، فهي الملاك الصغير المقرب للأسرة جميعها، حلقة الوصل لا غنى عنها، وحين اشتد المرض عليها ولجأت للشق الحنجري في آخر 6 أشهر من حياتها، ظلت طريحة الفراش لم تتمكن من الحديث، وأصبح الواتس آب هو وسيلة حديثها: عقلها أكبر من سنها هي ذكية جدًا.





محادثات طويلة استمرت بين سامح وشقيقته كان آخرها ما طلبته منه عبر واتس آب: طلبت مني باور بانك وجبتهولها، وانقطع بينهما الحديث بعد ذلك، بسبب صعوبة المرض لديها في آخر أيامها: كانت مغمضة عينها ومفيش أعصاب خالص عندها.


حكاية طفلة تنبأت بوفاتها في رسالة: محدش يغسلني ووالدها: أصيبت بمرض نادر وأجرت 10 عمليات
حكاية طفلة تنبأت بوفاتها في رسالة: محدش يغسلني ووالدها: أصيبت بمرض نادر وأجرت 10 عمليات
Posted by ElWatan Newsجريدة الوطن on Saturday, September 4, 2021
في اعتقادي هروح البيت هلاقي مارينا
أسرة مارينا ما زالت تعيش في حالة صدمة واتجهت إلى المنيا، حيث أوصت الطفلة بدفنها هناك، مش مصدقين وأنا في اعتقادي أني هروح وألاقيها في البيت.

ومازالت الأم لم تقوى على الحديث أو الإفاقة من هول الصدمة لفراق حبيبتها وطفلتها الصغرى، التي ذاقت ما لم يطقيه بشر من آلام غير محتملة، قبل 4 سنوات حين أصابها المرض النادر الذي بدأ بورم صغير أسفل اللسان، كان التشخيص البدائي كيس دهني ولابد من إزالته وحين تم ذلك، فوجئ الطبيب بكبر حجمه.

christian dogma


ووقتها أجرت مارينا عملية جراحية وأتبعتها بسلسلة كبيرة من العمليات، بلغت أكثر من 10، ورغم تعبها الشديد لكنها حلمت باللهو وعيش حياة طبيعة مثل قريناتها: كان نفسها تمشي وتتحرك وتلعب زي باقي الأطفال.

هذا الخبر منقول من : الوطن




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play