موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

حرب على الفيروس القاتل..ARCoV لقاح صيني جديد يستعد لـ الفتك بـ كورونا

منذ 1 شهر
September 7, 2021, 2:54 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news


حرب على الفيروس القاتلARCoV  لقاح صيني جديد يستعد لـ الفتك بـ كورونا


ذكرت صحف صينية إن الحكومة في بكين، وافقت على فعالية لقاح جديد لفيروس كورونا هو ARCoV ، بعد أن أنهت تجاربه بشكل ناجح في عدة دول.
وقالت الصحف، إنه جرت الموافقة على اللقاح ARCoV تجريبي لفيروس كورونا ، الذي يعتمد على تقنية mRNA وخضع  للتجارب السريرية في المراحل المتأخرة بالمكسيك بعد شهور من التأخير ، وكذلك في إندونيسيا.
وأضافت الصحف إنه  تمت الموافقة على ARCoV  من أجل تجارب المرحلة 3 من قبل منظمي الأدوية في المكسيك في 19 أغسطس وفي إندونيسيا في 27 أغسطس.
ووافقت  الحكومة النيبالية  على إجراء تجارب المرحلة الثالثة على 3000 شخص هناك.
وتُجرى التجارب  في الصين  في مقاطعة يونان ومنطقة جوانجشي تشوانج على الرغم من أن فيروس كورونا لم يعد منتشرًا في البلاد.
ويقول القائمون على اللقاح ARCoV  إنه سيكون فعال، لأنه يعمل على توصيل الحمض النووي الريبي (RNA) ، الذي يوجه الخلايا البشرية لإنتاج البروتينات ، التي تدرب الجهاز المناعي على الاستجابة في وجود فيروس حقيقي.
 وتعمل الشركات والعلماء على تطوير اللقاحات وجعلها أكثر تحصينًا ضد كورونا، حتى إن علماءيقول إن خصائص لقاح كورونا يمكن أن تكون مقاومًا حتى لأمراض أخرى خبيثة.





الأخبار المتعلقة

 وقال علماء إن التكنولوجيا الكامنة وراء لقاح أكسفورد المضاد فيروس كورونا، يمكن تسخيرها لمحاربة السرطان.
وأظهرت دراسة مبكرة على الفئران أنه يمكن أن يساعد في تحفيز الجهاز المناعي لمحاربة الأورام.
ومن المقرر أن تبدأ هذا العام تجربة إكلينيكية على 80 مريضا مصابا بسرطان الرئة مع العلاج المناعي.
ويقي اللقاح البريطاني من "كوفيد" باستخدام فيروس شمبانزي يسلم شيفرة جينية تحمل التعليمات الخاصة ببروتين على الفيروس. والهدف هو جعل خلايا الجسم تصنع هذا البروتين، وتدريب جهاز المناعة على التعرف على الفيروس ومكافحته.
وأدرك العلماء أنه يمكن استخدام التكنولوجيا نفسها لجعل الجسم يصنع بروتينين غالبا ما يوجدان في الأورام.
ويؤدي هذا إلى تحويل هذه البروتينات إلى خلايا الدم البيضاء التي يمكنها قتل الخلايا السرطانية.
وقال البروفيسور أدريان هيل، من معهد Jenner في جامعة أكسفورد: "منصة اللقاح الجديدة هذه لديها القدرة على إحداث ثورة في علاج السرطان".
وأظهرت دراسة الفئران، التي أجراها معهد Ludwig لأبحاث السرطان، انخفاضا أكبر بنسبة 82% في حجم الورم بعد 36 يوما.
وأظهر لقاح مماثل استُخدم على 23 رجلا مصابا بسرطان البروستات المتقدم، إلى جانب العلاج المناعي، أن العلاج آمن ويقلل بشكل كبير من مستويات PSA - وهو بروتين تنتجه خلايا سرطان البروستات - لدى ربعهم تقريبا.
ويستهدف اللقاح الجديد البروتينات التي تنتجها مجموعة واسعة من الخلايا السرطانية، لذلك يمكن أن يساعد الأشخاص المصابين بالعديد من أنواع السرطان المختلفة، بما في ذلك سرطان الثدي وسرطان الأمعاء والمثانة وسرطان الرئة وسرطان الجلد.
ويساعد على تعزيز علاج يسمى العلاج المناعي المضاد لـ PD-1، والذي يزيل الكبح من الخلايا المناعية التي تسمى خلايا CD8 + T حتى تتمكن من غزو الأورام وتدميرها.
ولا يعمل هذا العلاج المناعي مع معظم الأشخاص، غالبا لأنهم لا يمتلكون ما يكفي من هذه الخلايا التائية المهمة لتبدأ بها.
ويساعد اللقاح، الذي يُظهر بروتينات الجسم من الأورام في الكشف عنها، على تجنيد الخلايا التائية الإضافية.
ومقارنة بالعلاج المناعي وحده، حقق اللقاح والعلاج المناعي انخفاضا أكبر بنسبة 82% في حجم الورم بعد 36 يوما.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة GM

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play