موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

متعافو فيروس كورونا هل يحتاجون إلى جرعة لقاح معززة ؟

منذ 1 شهر
September 9, 2021, 5:53 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

طفى الحديث عن تلقي جرعة لقاح معززة ضد فيروس كورونا على السطح خلال الفترة الأخيرة، وبدأت العديد من البلدان في التفكير نحو التطعيم المعزز، خصوصا مع السلالات والتحورات الجديدة التي تظهر بين الحين والآخر للوباء.
وعلى الرغم من أنه قد يكون هناك انتظار طويل حتى تصبح الحقن المعززة متوفرة بالكثير من البلدان، فقد لوحظ أن الفوائد واعدة كثيرًا، خاصة لغير القادرين على إنتاج استجابة مناعية فعالة بسهولة، ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة لشخص أصيب سابقًا بالعدوى، وتلقى كل من حقنتي اللقاح؟
نقص المناعة قد يقلل من فعالية اللقاح بمرور الوقت، وفي الوقت نفسه، هناك بعض الأبحاث التي وجدت أن المناعة الطبيعية قد تكون أقوى من "مناعة اللقاح"، لذا في مثل هذا السيناريو، هل يحتاج الشخص الذي يتمتع بالفعل بمستوى معين من المناعة الطبيعية إلى جرعات معززة؟
- ما مدى فائدة جرعة معززة؟
وبحسب ما نقل موقع "timesofindia"، تمت دراسة الجرعات المعززة ضد كورونا، لمعرفة تأثيرها على تمديد الحماية المناعية، في حين أن اللقاحات يمكن أن تكون عرضة لتناقص المناعة بعد فترة متوقعة (9-12 أسبوعًا) مع المتغيرات المتزايدة، فإن تقديم جرعات إضافية تهيئ الجهاز المناعي لتكوين استجابة مناعية أقوى وأكثر فعالية وزيادة عدد الأجسام المضادة أيضًا.
ووفقًا للدراسات السريرية الحديثة، تمت ملاحظة الاستجابة الأكثر فعالية في لقاحات فايزر وموديرنا، إضافة إلى جونسون وأسترازينيكا.
- هؤلاء الأكثر احتياجًا إلى حقن معززة
وفقًا للمتخصصين التطعيمات تفيد أولئك الذين قد يكون لديهم مشاكل صحية مسبقة تؤثر على جهاز المناعة، وأداء وظيفته بشكل جيد، أو قد لا يكونون مجهزين بما يكفي لإنتاج الأجسام المضادة الواقية. ويمكن أن يشمل ذلك أولئك يحاربون الأمراض المزمنة، والتي قد تتداخل مع قوى الحماية من اللقاح.
وتكون الجرعات مطلوبة بشدة أيضًا لمن تم تطعيمهم سابقًا بشكل كامل، من الأكثر عرضة لتضاؤل المناعة.
وقد لا تصبح جرعات اللقاح سنوية فحسب، بل قد تُعطى الأولوية أيضًا لمن هم أكبر في السن، أو مخاطر أكثر، في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد ذلك، فقد يشمل ذلك أيضًا الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا، وقد يكونون أيضًا معرضين لخطر الإصابة بأمراض أو حالات مزمنة.

-الفرق بين مناعة اللقاح ومناعة كورونا الطبيعية
المناعة لدى المتعافين من كورونا قد تكون أكثر وقاية، لكنها في الوقت نفسه تتشابه مع المناعة الناتجة عن تلقي اللقاح، فتحدث المناعة الطبيعية عندما يكافح الجسم العدوى (غير الملقح) ويصنع الأجسام المضادة من تلقاء نفسه، على النقيض من ذلك، فإن المناعة التي يحركها اللقاح تعمل على زيادة الأجسام المضادة في النظام عن طريق إدخال عامل اصطناعي (أو قطعة غير ضارة من بروتين سبايك)، والذي يحاكي العدوى ويبني المناعة، لهذا السبب، يُعرف أيضًا باسم المناعة الاصطناعية.





الأخبار المتعلقة

بينما يميل كلاهما إلى بناء استجابة مناعية وقائية للفيروس، فقد تمت دراسة المناعة التي يحركها اللقاح سريريًا لتوفير فرصة أقل للشدة ومخاطر الوفاة ضد COVID-19، ومع ذلك، يمكن أن تكون المناعة الطبيعية طويلة الأمد، ولكنها ليست موحدة، فيمكن أن تختلف المناعة الطبيعية بشكل كبير بالنسبة لشخص مصاب بعدوى خفيفة أو شديدة.
-هل يمكن أن توفر العدوى السابقة مزيدًا من الحماية؟
على الرغم من وجود العديد من المزايا المحتملة للحصول على لقاح كورونا للمتعافين من الإصابة، إلا أن هناك دراسات معينة تسلط الضوء على أن المناعة الطبيعية يمكن أن تكون طويلة الأمد وفي الواقع أقوى من المناعة التي يحركها اللقاح.
وجدت إحدى هذه الدراسات الحديثة، أن التاريخ السابق لعدوى كورونا يؤدي إلى استجابة مناعية أعلى وأكثر فعالية ضد متغير دلتا، مقارنة بجرعتين من لقاح فايزر، وهو لقاح مرنا، توصف بأنها ذات فعالية عالية.
كما قدمت الدراسة ملاحظة أخرى مفاجئة، حيث وجد الباحثون أن الأشخاص الملقحين، الذين ليس لديهم تاريخ من COVID-19، لديهم احتمالية أعلى، تصل إلى 6-13 مرة للإصابة بمتغير دلتا من الأشخاص غير المحصنين الذين أصيبوا بالفيروس من قبل.
ووفقًا للخبراء فإن النتائج المستخلصة تقول إن الإصابة بكورونا من قبل توفر احتمالات أقوى لحماية الجسم، من التطعيم وحده، فيتذكر بها الجسم العدوى وتتصاعد استجابة أقوى بلقاح (أو إعادة العدوى).
- هل يمكن لمن أصيبوا بـ"كوفيد -19" التخلي عن التطعيم المعزز؟
هناك القليل من الأدلة التي تؤكد أن الجرعات المعززة، تقلل من الآثار الجانبية أو الحاجة الفعلية لها، فهناك من يقول إن الجرعة قد تكون ضرورية على أساس كل حالة على حدة.
هناك أيضًا بعض الأبحاث التي خلصت إلى أن الحماية التي يمكن أن يحصل عليها الأشخاص الذين تعافوا من جرعة واحدة من اللقاح، والتي يمكن أن تكون مفيدة مثل الحماية مدى الحياة، وبشكل أكثر تحديدًا، يتمتع الأشخاص المتعافون، الذين يحصلون على لقاحات mRNA ، بأعلى احتمالات الحماية في الوقت الحالي.
وسلطت دراسة أخرى الضوء أيضًا على أن الأشخاص الذين أصيبوا بـ COVID-19 قد يستمرون في تطوير الأجسام المضادة لمدة تزيد عن عام، مما يوفر لهم حماية كافية في الوقت الحالي.
ومع ذلك، فإن الكثير من هذا يعتمد أيضًا على العوامل الفردية ومخاطر المرض، على سبيل المثال، قد يحتاج الشخص المصاب بأمراض مزمنة من خفض المناعة، أو معرض لخطر الإصابة بالعدوى (مثل كبار السن، والمصابين بمرضين مصاحبين أو أكثر) إلى حماية معززة، والتي لا يمكن توفيرها إلا بواسطة جرعة معززة.



مصراوى
الله محبة




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play