موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

شباب يرقصون علي الزجاج وفتاة تربط شعرها بالسقف | اسباب مشاهد العنف بالأفراح

منذ 1 شهر
September 15, 2021, 1:26 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

عادات وتقاليد مرعبة تفرض نفسها على العديد من الأفراح الشعبية، كان آخرها قيام مجموعة من الشباب بالرقص بدون ملابسهم العلوية، يتوسطهم أحدهم بـ «طبلة» مع تكسير مجموعة من اللمبات «النيون» أثناء الرقص.                   
وكشفت وزارة الداخلية، أنها ضبطت أحد الشباب المشاركين في ذلك الاحتفال، الذي تبين أنه يعود للعام الماضي.
عادات وتقاليد مخالفة للقانون
واقعة منطقة أرض اللواء بمحافظة الجيزة، التي اشتهرت بـ «مولد العريان»، تم تداول الفيديو الخاص بها على نطاق واسع، وهي ليست الوحيدة في إطار عادات وتقاليد الاحتفال الشديدة الغرابة في الأفراح والمناسبات المختلفة بالأحياء الشعبية في مصر، من بينها عادات وتقاليد مخالفة للقانون تتسبب في القبض على المشاركين فيها.
واشتهرت العام الماضي واقعة «الراقصة الطائرة»، عندما شهد فرح شعبي قيام فتاة بالرقص وهي معلقة من شعرها، على أنغام أغان شعبية.

أمثلة مرعبة 
وتتعدد الأمثلة المرتبطة بعادات وتقاليد الاحتفال في الأفراح الشعبية المصرية، منها على سبيل المثال قيام مجموعة من الشباب في أحد الأحياء الشعبية بمنطقة شبرا بتعليق "توك توك" ومجموعة من الموتوسيكلات على أحبال، والرقص أسفلها!





الأخبار المتعلقة

كما اشتهرت واقعة استخدام مجموعة من الشباب بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية طفايات الحريق كألعاب في الأفراح، في تطوير لواحدة من أشهر "التقاليع" الخطيرة التي تشهدها الأفراح الشعبية والمرتبطة بالألعاب النارية، وإشعال النيران في مبيدات حشرية أو أسلاك سريعة الاشتعال.
تضاف تلك الوقائع إلى العادات والتقاليد الشهيرة المرتبطة بالرقص بالأسلحة البيضاء والنارية، بالإضافة إلى تعاطي وتوزيع مواد مخدرة في بعض الأفراح. 
انهيار الثقافة 
وفي هذا الصدد، قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إن ما رأيناه في الأفراح الشعبية يدل على انهيار الثقافة كاملة، وهذا التطور السلبي في الاحتفال بالأفراح نتيجة غياب الرقابة وهو ما يفتح الباب أمام زيادتها وتطورها بشكل كبير، متسائلا: “أين العقل الذي يدرك أن يرقص شاب أعلى السلم وأعلى الزجاج؟”.  
قلة الوعي
وأوضح فرويز في تصريحات لـ «صدى البلد»، أن قلة الوعي سبب من أسباب تدمير الشباب، وأيضا المسلسلات والأفلام تقدم نماذج مثل هذا فكانت النتيجة التقليد، فبتالي المسلسلات والأفلام تدمر المجتمع تدميرا كليا لمجرد الاعتماد على نسب المشاهدة العليا دون التركيز في مضمون المحتوى أولا، وتلعب أيضا مواقع التواصل دوراً في الترويج لمثل تلك الأمور.
وأضاف أن غياب البرامج التربوية والثقافية أثر بلا شك، وكان سببا في انتشار مثل تلك الأمور، وإذا كانت بالفعل هذه التصرفات غير العقلانية موجودة في المجتمع المصري، خاصة في بعض المحافظات بعدد قليل ولكن أصبح التليفزيون ينشر الفكر لعدد أكبر بكثير حتى نرى البعض يندهش من هذه التصرفات الحمقاء.
وأكد فرويز أن  “المسلسلات والأفلام هي أكبر مدعم لمثل هذه المواقف، فالكارثة الحقيقية أن الطفل يقلد الكبار وينمو مجتمع فاسد دون علم و ثقافة، واحترام،  فالحقيقة شعب دون وعي يغلبه طابع التقليد”، معقبا: “نشاهد انفلاتا أخلاقيا كبيرا وانحلالا في قيم المجتمع”
العقل المجنون 
واختتم: “السيدة التي قامت بأعمال غريبة في الفرح وكانت ترقص وشعر رأسها معلق، لا توصف غير بأنها حالة اندفاعية لحظية وهو العقل المجنون، وهو تصرف لا يتماشى مع تقاليد المجتمع تماما”. 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play