إقليم سد النهضة في إثيوبيا يتعرض لحرب تحصد أرواح المدنيين

منذ 2 شهر
September 19, 2021, 7:27 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

يتعرض إقليم سد النهضة في إثيوبيا (بنى شنقول) لحرب شاملة، تحصد أرواح المدنيين كل يوم، وفقا لما نقلته صحيفة  "ذا ريبورتر إثيوبيا".
ودفعت التطورات السياسية في إثيوبيا على مدى السنوات الثلاث الماضية، منذ تولي الحكومة الحالية مقاليد الحكم، البلاد إلى حرب شاملة في الشمال فضلا عن تردي الوضع الأمني ​​في ولاية بنشنقول جوموز.
وتابعت الصحيفة الإثيوبية: لم تجر منطقتان من منطقة بن شنقول جوموز، كاماشي وميتيكل، انتخابات في 21 يوليو 2021، عندما توجهت غالبية الدوائر الانتخابية في البلاد إلى صناديق الاقتراع لانتخاب ممثليها. 
وبينما أجبرت المشاكل الأمنية والقضايا المعلقة في المحاكم مناطق أخرى على تأجيل الانتخابات، لم تنتخب المنطقتان ممثليهما فقط بسبب النزاعات المتكررة والاعتداءات على المدنيين الذين فروا من قراهم بمئات الآلاف.
الآن، عندما تذهب بقية الدوائر الانتخابية التي لم تصوت في 21 يوليو 2021 إلى صناديق الاقتراع في 30 سبتمبر 2021، فلن تتاح لهاتين المنطقتين مرة أخرى فرصة التصويت. ومع ذلك، فإن الحكومة الإقليمية ومركز القيادة في المنطقة مصرين على قدرتها على إجراء الانتخابات.
وتطالب الأحزاب السياسية المعارضة في المنطقة بإصلاح الإدارة الإقليمية بحيث يتم تعيين حكومة انتقالية لمعالجة "أوجه القصور السياسية للإدارة الإقليمية".
ويقول مبراتو أليمو، رئيس العلاقات العامة في حزب بورو الديمقراطي، إن الحكومة الإقليمية ليس لديها أي أسس دستورية وقانونية للحكم بعد 4 أكتوبر 2021، مذكرا بأن التعديل الدستوري في عام 2020 مدد الانتخابات لمدة عام واحد وأن صوتت بقية الدوائر الانتخابية في البلاد لممثليها ، ولن يكون للمسؤولين في بن شنقول أي تفويض قانوني لتمديد سلطتهم إلى ما بعد هذه الفترة على النحو المنصوص عليه من قبل مجلس الاتحاد ومجلس نواب الشعب.
يقول أحد سكان بلدة أسوسا  في إقليم سد النهضة للموقع الإثيوبي بشرط عدم الكشف عن هويته: إنه كل أسبوع، وأحيانًا كل يوم، يسمع أخبار عن موت أشخاص بسبب  هجمات المتمردين المسلحين، خاصة في منطقتي كاماشي وميتيكل، وتابع: أن الهجمات في أغلب الأحيان تودي بحياة أفراد القوات المنتشرة لحماية المدنيين، ونتيجة لذلك، لم يعد الآلاف من النازحين بعد إلى سكانهم.
وقال: "وقع هجوم يوم الثلاثاء ضد مدنيين وأصيبت القوات الخاصة المنتشرة حديثا في المنطقة بجروح".





الأخبار المتعلقة

وفي خطوة حديثة لتعزيز قوات الأمن الإقليمية، انضمت قوات خاصة من مناطق أمهرة وسيداما والجنوب إلى قوات الدفاع الوطني والشرطة الاتحادية وقوات الأمن الإقليمية لمحاربة المتمردين في جوموز.
يأتي هذا القرار بعد أشهر من إدانة المفوض الراحل للجنة شرطة أمهرة أبيري  فشل الحكومة الفيدرالية في الدفاع عن أرواح المدنيين في منطقة بن شنقول جوموز. 
وقال إن الهجمات استهدفت أمهرات يقيمون في المنطقة. حتى أنه عرض إرسال قوات إقليمية للقضاء على هؤلاء المتمردين.
وتابعت الصحيفة الإثيوبية أن المتمردين الذين تكلق عليهم الحكومة الإثيوبية هذا الاسم "القوات المسلحة لجوموز" حيث يقاتلون ضد القوات الحكومية لأسباب سياسية واقتصادية، لكن الحكومة الإقليمية كانت تصف هذه القوات المسلحة مرارًا وتكرارًا بأنها أحصنة طروادة تستخدمها مصالح سياسية أخرى مثل الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.
وفي ديسمبر 2020، أفادت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان (EHRC) بأن 207 مدنيين قتلوا في منطقة ميتيكل، بولين ووريدا وطبقاً لتقرير لجنة حقوق الإنسان في أوروبا ، فإن 133 من هؤلاء الضحايا كانوا رجالاً بالغين و35 امرأة بالغة.
وسلطت اللجنة الضوء على "مقتل 17 طفلاً ، أحدهم رضيع يبلغ من العمر ستة أشهر و 20 مسناً".
وقد أدى ذلك إلى نزوح أكثر من 500 شخص في ذلك الوقت من بولين وريدا ، وفر أكثر من 10000 من مواقع الهجوم سيرًا على الأقدام.
وصرح مبراتو: "نحن نستعد لمطالبة مكتب رئيس الوزراء ومجلس الاتحاد ووزارة السلام بتأسيس إدارة مؤقتة".
وبحسبه، فإن القيادة السياسية المشوبة بالفساد وعدم الكفاءة لم تستطع حل الأزمات السياسية والأمنية المتفاقمة التي تشهدها المنطقة. 
وتابع: "ما لم يكن هناك إصلاح شامل في المنطقة ، ستستمر الأزمة والمعاناة. تشترك المنطقة في أكثر من 900 كيلومتر من الحدود مع السودان ، ومعظمها عبارة عن ممر مفتوح يتيح سهولة الحركة للمتمردين.
ويرى أن نشر القوات الخاصة لن يجلب أي حل للخنق الأمني ​​الذي تسبب فيه المتمردون في المنطقة حيث كانت القوات المنتشرة متمركزة في مناطق حضرية.
الدستور
الله محبه




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play