نهاية نفق كورونا المظلم فى أوروبا .. دول تعود بالكامل للحياة الطبيعية

منذ 2 شهر
September 19, 2021, 9:41 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

تتخلى بعض دول الاتحاد الاوروبى عن اتخاذ تدابير ضد كورونا، مثل التباعد الاجتماعى، رغم أن دولا أخرى تواجه ارتفاعا حادا فى العدوى .
تعتبر المجر هى الدولة التى لديها أقل عدد من القيود، وتعود بشكل كامل إلى الحياة الطبيعية، كما استعادت الدنمارك والنمسا حرية الحركة، على الرغم من أنهما أجبرتا على استعادة جواز سفر كورونا، وتحافظ هولندا والسويد على قيود خفيفة فى المحلات التجارية والفنادق، ولكن بدون فرض جواز السفر الأخضر.
 على الجانب الآخر، تفرض ألمانيا وإيطاليا والبرتغال الاستخدام المتكرر لجواز سفر كوفيد، بالإضافة إلى قيود السعة، من بين أمور أخرى، إسبانيا فى موقع وسيط، لأنها، على الرغم من محدودية السعة، لا تتطلب بأى حال إثبات التطعيم.
فى هولندا، لم يعد من الضرورى الحفاظ على المسافة الاجتماعية ففى 14 سبتمبر، تم الإعلان عن رفع بعض القيود المفروضة على كورونا، فى المقابل، سيكون من الضرورى إبراز شهادة التطعيم لدخول الحانات والمطاعم والمهرجانات. بالنسبة لأولئك الذين لم يتم تطعيمهم، ستبقى الاختبارات مجانية فى الوقت الحالى، وتعتبر هذه خطوة كبيرة نحو "العودة إلى الحياة الطبيعية".
فى إسبانيا و77 دولة أخرى، لا تطلب شهادة كورونا لأى نشاط داخلى، حيث أوقفت محاكم العدل محاولات الحكومات الإقليمية لتطبيق جواز سفر كورونا، كما أن مدريد قامت بإلغاء حظر التجول الليلى.
الكمامة
يعد الاستخدام القسرى للكمامة فى الداخل أمرًا شائعًا فى معظم دول الاتحاد الأوروبى. فقط فى السويد والدنمارك والمجر لا يفرضون استخدامه ؛ فى فنلندا تغطية الأنف والفم هو مجرد توصية ؛ هولندا تلزم فقط بالقيام بذلك فى وسائل النقل العام ؛ وتعفى النمسا حاملى جوازات سفر كوفيد من استخدام الكمامة.


لا توجد دولة عضو فى الاتحاد الأوروبى فى الوقت الحالى تفرض استخدام الكمامة فى الهواء الطلق.





الأخبار المتعلقة

فى بعض دول الاتحاد الأوروبى، لا يلزم وجود مسافة بين الأشخاص، كما هو الحال فى المجر، الدولة ذات القيود الأكثر تساهلاً، أو لا تتجاوز التوصية، كما هو الحال فى الدنمارك، وهى دولة أخرى ذات قيود أقل.
ولكن تعتبر الكمامة إلزامية فى وسائل النقل العام فى معظم البلدان، فقط المجر والدنمارك وفنلندا لا تفرض استخدامه، فى وسائل النقل بالإضافة إلى ذلك، لا تزال هناك قيود على السعة فى إيطاليا وكرواتيا ولاتفيا. قبرص هى الدولة الوحيدة فى الاتحاد الأوروبى التى تتطلب جواز سفر كورونا.
الاجتماعات
تحرر قبرص أيضًا حامل جواز سفر كورونا من قيود الاجتماع والحدث، إجراء مشترك بين تسع دول، بما فى ذلك إيطاليا أو البرتغال. فى ما يصل إلى أحد عشر دولة، تكون الاجتماعات غير مقيدة، باستثناء الأحداث الكبيرة.
إسبانيا جزء من مجموعة أقلية من البلدان التى تضع حدودًا لعدد الأشخاص فى الاجتماعات دون التوسط فى جواز سفر كوفيد.
التجارة والمطاعم
إسبانيا، من ناحية أخرى، هى واحدة من عشرات الدول التى لا تفرض قيودًا على السعة فى المتاجر. فى معظم الحالات لا يزال هناك حد للحضور. فى سلوفينيا، مطلوب أيضًا شهادة كورونا للموظفين.
تقديم الطعام هو القطاع الذى يتطلب جواز سفر كورونا، يعد هذا مطلبًا فى ما يصل إلى 17 دولة عضو، بما فى ذلك إيطاليا وفرنسا. فقط فى المجر لا يوجد أى قيود على افتتاح الأعمال الفندقية. فى بقية البلدان، مثل إسبانيا، هناك قيود على السعة. فى ألمانيا، مع الاستخدام الأكثر انتشارًا لجوازات السفر، لا يُطلب فقط فى المطاعم، ولكن أيضًا الوصول إلى المستشفيات ودور رعاية المسنين والأنشطة الرياضية ودور السينما ومصففى الشعر، من بين أمور أخرى.
     
هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

الله محبه




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play