بسبب ابى احمد الأمم المتحدة تهدد إثيوبيا

منذ 2 شهر
September 30, 2021, 5:01 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

قال مسئول الشئون الإنسانية بالأمم المتحدة، إن الأزمة في

إثيوبيا

بمثابة "وصمة عار على ضمير المجتمع الدولي" ونحن لن نصمت علي ما يحدث في إثيوبيا، حيث يموت الأطفال وغيرهم جوعا في

إقليم تيجراي

في ظل ما وصفته الأمم المتحدة بحصار من قبل حكومة آبي أحمد علي الإقليم، ومنع وصول الطعام والإمدادات الطبية والوقود.


ووفقا لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية، وجه

مارتن جريفيث، انتقادات شديدة اللهجة لآبي أحمد بسبب أسوأ أزمة جوع في العالم علي حد وصفه. وقال إن ذكريات مجاعة الثمانينيات في إثيوبيا، التي أودت بحياة مليون شخص وصدمت صورهم العالم، ما زالت حية في ذهنه، ونأمل ألا تحدث في الوقت الحاضر.


وقال جريفيث: "هذا هو ما يثير القلق بشأن ما إذا كان هذا هو المتوقع، وفي المستقبل القريب".


ووصف المجاعة داخل إقليم تيجراي، بمجاعات الصومال في عام 2011 في بداية المجاعة الصومالية، التي أودت بحياة أكثر من ربع مليون شخص.


وبدأت الحرب في إثيوبيا في نوفمبر الماضي، وهو موسم الحصاد في تيجراي، وقالت الأمم المتحدة إن نصف المحصول القادم على الأقل سيفشل. وقال شهود إن القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة دمرت أو نهبت مصادر الغذاء.


وفي غضون ذلك، قال جريفيث إن 10٪ فقط من الإمدادات الإنسانية المطلوبة وصلت إلى تيجراي في الأسابيع الأخيرة".


وقال: "لذلك كان الناس يأكلون الجذور والزهور والنباتات بدلاً من تناول وجبة ثابتة عادية، ونقص الغذاء سيعني أن الناس سيبدأون في الموت".








وفي الأسبوع الماضي، أفادت وكالة الأسوشيتد برس، نقلاً عن روايات شهود ووثائق داخلية، بأول حالات وفاة بسبب المجاعة منذ أن فرضت الحكومة الإثيوبية الحصار على المنطقة التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين شخص في محاولة لمنع الدعم من الوصول إلى قوات تيجراي.
وأشار منسق الشئون الإنسانية بالأمم المتحدة، الذي زار إقليم تيجراي مؤخرًا، إلى نقص الإمدادات الطبية وأشار إلى أن الأطفال المعرضين للخطر والأمهات الحوامل أو المرضعات غالبًا ما يكونون أول من يموت بسبب المرض. وحوالي 200000 طفل في جميع أنحاء المنطقة فاتهم التطعيم منذ بدء الحرب.


كما قال غريفيث، إن الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإنسانية تجد أنه من المستحيل الوصول إلى الناس في جميع أنحاء تيجراي أو حتى معرفة الحجم الحقيقي للحاجة.


وتم قطع خدمات الهاتف والإنترنت والخدمات المصرفية، مما يخفي بشكل فعال الأزمة عن العالم.
وحذرت جامعة ميكيلي، في رسالة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وآخرين من أن تيجراي تعاني شكلاً من أشكال المجاعة التي صنعها الإنسان والتي تقلل من شدة المجاعة في عام 1984.


وجاء في الرسالة، التي أرسلها مكتب شؤون الاتصالات في تيجراي، دعا المجتمع المحلي إلى التدخل العاجل.
وألقت الحكومة باللوم في مشاكل إيصال المساعدات الإنسانية على قوات تيجراي، التي هيمنت لفترة طويلة على الحكومة الوطنية قبل أن يتجاهلها آبي أحمد. كما أثارت حكومة آبي أحمد قلق مسئولي الأمم المتحدة وآخرين من خلال اتهام العاملين في المجال الإنساني بدعم مقاتلي تيجراي.


ووصف جريفيث هذه المزاعم بأنها غير مقبولة وغير عادلة. وقال إنه طلب من الحكومة مشاركة أي دليل على سوء سلوك من قبل العاملين في المجال الإنساني حتى تتمكن الأمم المتحدة من التحقيق، ولكن حتى الآن، لم نرفع مثل هذه الحالات إلينا.


وستشهد إثيوبيا تشكيل حكومة جديدة الأسبوع المقبل وأعرب جريفيث، الذي قال إنه تحدث مع آبي أحمد آخر مرة قبل ثلاثة أو أربعة أسابيع، أعرب عن أمله في إحداث تغييرات للافضل.


صدى البلد

الله محبه




كتب بواسطة gege
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play