الانتحار يكتب سطر نهاية سفاح باريس

منذ 1 شهر
October 2, 2021, 2:26 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

جرائم قتل واغتصاب بطلها ضابط شرطة هذا ما كشفته السلطات الفرنسية بعد 35 عاماً كاملة من الملاحقة بحسب تقارير نشرتها وسائل إعلام فرنسية وشبكة سي إن إن الأمريكية الجمعة.
 
الضابط المتهم والذي انتحر بعد اكتشاف جرائمه بدأ رحلته مع الجريمة منذ عام 1986، فبحسب بيان أطلعت عليه سي إن إن، قالت ممثلة الادعاء العام في باريس لوري بيكواو إن اختبارات الحمض ‏النووي اثبتت صلة بين الخصائص الجينية التي عُثر عليها في العديد من مسارح الجريمة وتلك الخاصة ‏بالرجل المتوفى.‏
 
وكان المسؤولون يبحثون عن مرتكبي خمس جرائم ارتُكبت بين عامي 1986 و 1994 بما في ذلك ‏‏"اغتصاب القصر في سن 15 عامًا ، والقتل ، ومحاولة القتل ، والسطو المسلح ، والاستخدام غير ‏المشروع للألقاب ، والاختطاف ، والسجن الباطل لعدد من المتهمين لمدة 15 عامًا.‏
 
وفقًا لبيانها، تشير الأدلة التي تم جمعها إلى أن الشخص المسؤول ربما كان ضابطًا في قسم الشرطة وقت ارتكاب الجرائم، وتمكن المحققون من عزل ملف الحمض النووي للجاني.‏
 
وبحسب التقرير، تم ابلاغ الرجل البالغ من العمر 59 عامًا ، والذي يعيش في جنوب فرنسا ، في 24 ‏سبتمبر أنه سيتم استجوابه في إطار التحقيق وتم استدعاء حوالي 750 رجلاً كانوا يعملون كضباط شرطة ‏عسكرية في منطقة باريس وقت ارتكاب الجرائم للتحقيق في مسرح الجريمة.‏
 
وقال المدعي العام إن زوجته أبلغت عن اختفاء الرجل يوم الاثنين وعثر عليه ميتا في بلدة لو جراو دو ‏روا الجنوبية بعد يومين من يوم الموعد الذي كان مقرراً لاستجوابه.
 
وقالت بيكواو إنه كان في البداية جزءًا من قسم الشرطة العسكرية قبل الانضمام إلى قوة الشرطة، وعلى ‏الرغم من أن المدعي العام لم يذكر اسم الرجل في بيانها ، قالت شبكة ‏CNN‏ إن ‏مصدرًا قريبًا من التحقيق أطلق عليه اسم "فرانسوا فيروف".‏
 
ونقلاً عن وسائل الإعلام المحلية ، قالت قناة ‏BFMTV‏ الفرنسية إن فيروف ترك رسالة انتحار يعترف فيها بأنه قاتل ‏لكنه لم يذكر أسماء ضحاياه. ومع ذلك، قال إنه استطاع السيطرة على نفسه ولم يفعل أى شىء منذ عام ‏‏1997.‏
 

christian dogma


 
وربط رئيس الشرطة السابق كريستيان فلايش ، الذي حقق في اغتصاب وقتل طفلة تدعي سيسيل بلوخ البالغة ‏من العمر 11 عامًا في عام 1986 ، فيروف بالجريمة في مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية، وقال إن التقنيات الجديدة سهلت اختراق ‏القضية، وقال أيضًا إن الرجل مشتبه به في قتل إيرمجارد مولر البالغ من العمر 20 عامًا وجيل بوليتي ‏البالغ من العمر 38 عامًا في عام 1987.‏
 
ولقب المشتبه به بـ "‏Le Grêlé‏" أو رجل البرد في وسائل الإعلام الفرنسية بعد أن وصفت عائلة بلوخ ‏رجلاً رأوه في ممرهم في وقت قريب من مقتل سيسيل.‏
 
ونقلاً عن صحيفة لو باريسيان خدم الرجل في سلاح الفرسان في الحرس الجمهوري من عام 1983 إلى ‏عام 1988 قبل أن يصبح جزءًا من قوة الشرطة النظامية ويخدم في الفرقة المسؤولة عن الأحداث.‏
 
وقالت صحيفة لو ميدي ليبر الفرنسية إن فيروف انضم إلى المجلس المحلي في بلدية براديس لو ‏ليز الجنوبية في عام 2019، نقلاً عن رئيس البلدية السابق جان مارك لوسير.‏
 
وقال برنارد باسكواليني ، المحقق السابق المسئول عن القضية فى عام 1986 : "أشعر بالرضا والألم ‏لعائلة بلوخ هذا الرجل سيبقى بلا عقاب"

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play