«طائرات الأسلحة» تضع إثيوبيا في مرمى العقوبات الأمريكية

منذ 1 شهر
October 8, 2021, 12:04 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

«طائرات الأسلحة» تضع إثيوبيا في مرمى العقوبات الأمريكية


أكد مسؤولون أمريكيون لشبكة «سي إن إن» الأمريكية اعتزام واشنطن فرض عقوبات على أديس أبابا بشأن استخدام الأخيرة طائرات شحن مدنية لنقل الأسلحة إلى إريتريا، التي تتورط مع الحكومة الإثيوبية في فرض حصار على إقليم تيجراي، الذي يقع في شمال إثيوبيا وإلى الجنوب من إريتريا، في انتهاك صارخ للقانون الدولي، داعين إلى محاسبة شركة خطوط الجوية الإثيوبية ومديريها التنفيذيين.


وكانت شبكة «سي إن إن» نشرت تحقيقاً في وقت سابق من هذا الأسبوع يفضح استخدام الحكومة الإثيوبية أسطول طائراتها المدنية لنقل أسلحة من وإلى إريتريا، في إطار الحرب على إقليم تيجراي، ووصفت إدراة الرئيس الأمريكي جو بايدن التقرير بأنه «ادعاء خطير».
وحذرت من أن واشنطن مستعدة لفرض عقوبات على إثيوبيا وأي أطراف أخرى أطالت أمد الصراع في تيجراي.
البيت الأبيض يبحث تقرير

CNN





وقال مسؤول أمريكي كبير، أمس الخميس، إن البيت الأبيض يبحث في المزاعم المفصلة التي نشرها تقرير الشبكة الأمريكية، مضيفا: «إذا ثبت صحة هذه المزاعم، فسيكون ذلك مقلقًا للغاية، حيث تخاطر إثيوبيا بجدية بسمعة شركة طيرانها الوطنية بتجنيدها في العمليات العسكرية التي أطلقت العنان لواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم».
وقال مسؤول آخر في الإدارة الأمريكية: «هذه المزاعم خطيرة بشكل لا يصدق، لأنها لا تشكل فقط انتهاكًا للقانون الدولية ولاتفاقية شيكاغو بشأن الطيران المدني الدولي، بل إن استخدام الطائرات المدنية لنقل المعدات العسكرية يقلب القواعد والأعراف ويهدد مركبات الركاب حول العالم».
وأكد المسؤول أن الولايات المتحدة لن تتراجع عن استخدام جميع الأدوات المتاحة لها لوضع حد للصراع الذي تسبب في مجاعة وترك الملايين في حاجة ماسة للمساعدة، مشيرا إلى ضرورة معاقبة الأفراد المسؤولين عن إطالة أمد هذا الصراع.


من جهته، دعا النائب الأمريكي توم مالينوفسكي، الديمقراطي من ولاية نيوجيرسي، إلى «محاسبة شركة الخطوط الجوية الإثيوبية ومديريها»، مضيفًا أنه سيؤيد فرض عقوبات فردية على المديرين التنفيذيين في الخطوط الجوية الإثيوبية.
وأضاف في مقابلة مع شبكة

CNN الأربعاء: «إذا كان هذا صحيحًا ، فهو أمر خطير للغاية يتجاوز اهتمامنا بإنهاء العنف في إثيوبيا».
وتابع: «أعتقد أنه يجب محاسبة شركة الطيران الإثيوبية ومديريها التنفيذيين، وقد يتطلب ذلك فرض غرامات وعقوبات فردية أفرادها، وهذه ليست مسألة تافهة ويجب أن تتعامل معها إدارة بايدن بسرعة وحزم».


وأشار إلى أن القواعد الدولية التي تحظر على الخطوط الجوية المدنية حمل معدات عسكرية «مهمة للغاية لأنها في حالة انتهاكها تكشف، فإنها تزيد من احتمال إطلاق النار على الطائرات المدنية في أوقات الحرب».
واستكمل: «لذا فإن هذا يعرض الجميع للخطر، إنه يقوض القاعدة التي تحمي كل شخص في العالم يسافر على متن شركات طيران دولية».
وأوضح النائب الأمريكي أنه يقود تعديلاً على قانون تفويض الدفاع الوطني (NDAA) يدفع الإدارة إلى تحديد ما إذا كانت الإبادة الجماعية قد حدثت في تيجراي، قائلا «أعتقد أنه حتى تمرير التشريع يرسل إشارة قوية إلى الحكومتين الإثيوبية والإريترية بأن فترة سماحهما تقترب من نهايتها».

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة GM
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play