فرح وزغاريد بعد الحكم على قاتل الطفلة علياء بالدقهلية

منذ 2 شهر
November 8, 2021, 3:19 am
بلغ
فرح وزغاريد بعد الحكم على قاتل الطفلة علياء بالدقهلية

** الأم : بنتى اتقتلت لأن والدها رفض يشهد زور مع أحد الجيران بسبب 5 آلاف جنيه

**القاتل هددنا ولم نكن نتوقع أن يفعل هذه الجريمة

أسدلت محكمة جنايات المنصورة، اليوم الستارعلى قضية الطفلة علياء التى لقت مصرعها على يد جارها انتقاما من والدها دون أى ذنب اقترفته، وامتزجت الدموع بالفرحة من الحكم.

وقضت محكمة جنايات المنصورة الدائرة السادسة برئاسة المستشار وائل كمال صالح ، وعضوية المستشارين فاروق محمد فخرى وعلى أحمد مشروط ورامى منصور عباس وأمانة سر أحمد الحنفى بإحالة أوراق المتهم بقتل الطفلة علياء إلى فضيلة مفتى الجمهورية لأخذ الرأى الشرعى فى إعدامه.

وفى غضون شهر يناير 2020، اكتشفت أسرة علياء اختفائها وبعد 5 أيام تمكن ضباط مباحث الدقهلية من العثور على جثة الطفلة 11 سنة، ملقاة داخل شيكارة بعزبة الجزار بدائرة مركز شربين، وتبين خطفها وقتلها على يد المتهم الذى اعترف بارتكاب الواقعة.





وأمر المحامى العام لنيابة شمال المنصورة الكلية بإحالة المتهم وشهرته القصاص، 29 سنة، صاحب محل بقالة بمدينة شربين، للجنايات بتهمة قتل المجنى عليها، عمدًا مع سبق الإصرار، بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها، وما أن أبصرها أمام المحل الخاص به قام باستدراجها لمسكنه ودفعها أرضًا حتى سقطت مغشيًا عليها، ثم قام بتوثيق يديها وفمها حتى فاضت روحها إلى بارئها محدثًا بها الإصابات الموصوفة فى تقرير الصفة التشريحية والتى أودت بحياتها قاصدًا من ذلك قتلها.

ووجهت له تهمة أخرى فى الجناية رقم 3687 لسنة 2020 جنايات شربين، والمقيدة برقم 185 لسنة 2020 كلى شمال المنصورة، وهى خطف المجنى عليها بالتحايل بأنه حال إيصالها لها قام باستدراجها لمسكنه واهمًا إياها إحضار شريط عقار دوائى من داخل مسكنه المتاخم للمحل الخاص به مستغلًا فى ذلك حداثة سنها قاطعًا بذلك الصلة بينها وبين ذويها.

وأكدت التحقيقات أن أسرة المجنى عليها أرسلتها لشراء مستلزمات من صيدلية، وحال عودتها استدرجها المتهم إلى داخل بيته اعتقادًا منه أنها ابنة شخص بينهما خلاف بسبب شراء منزل، إلا أنها كانت ابنة الوسيط فى البيع فقتلها وأخفى جثتها وما إن أتيحت له الفرصة حتى ألقاها فى القمامة.

وقد شهدت محكمة جنايات المنصورة احتفال كبير من أهالى قرية الطفلة والذين تجمعوا أسفل المحكمة وبعد معرفة الحكم الصادر أطلقوا الزغاريد وأعلنوا قبول العزاء فى علياء، و سوف تقوم الأم بزيارتها بالمقابر، وسادت حالة من الفرحة.

وروت الأم تفاصيل الحادث وقالت : بنتى اتقتلت لأن والدها رفض يشهد زور مع أحد الجيران بسبب 5 آلاف جنيه، والقاتل هددنا ولم نكن نتوقع أن يفعل هذه الجريمة، وانتظر ابنتى أثناء شراء دواء من الصيدلية واستدرجها داخل المنزل ورطم رأسها فى الحائط وقام بكتم أنفاسها، حتى فارقت الحياة، وأثناء فحص مكان الجريمة عثرت الأجهزة الأمنية على الدواء بالفعل داخل منزله .

وأضافت والدة الطفلة علياء لـ اليوم السابع ، أن محاكمة المتهم بالقتل مستمرة منذ ما يقرب من 20 شهرا ولم يتم الفصل فيها حتى الآن، وهى حتى ذلك الوقت لم تقبل العزاء فى ابنتها، ولم تغير الملابس السوداء عليها فى انتظار الحصول على حقها وصدور حكم يشفى صدرها، لكون المتهم يأكل ويشرب وينام وهى عينيها لم تذق النوم أو الراحة منذ وفاة ابنتها.

وتابعت والدة علياء، أن مشهد جثتها داخل الشيكارة لم يذهب من أمام عينيها، وأثر فى العائلة بالكامل حيث إن إبناءها جميعهم أصبحوا يخافون من كل شيئ، وبالنسبة لهم أى صاحب محل موجود بالقرية سوف يقتلهم فأصبحوا يخافون من كل شيئ عقب الحادث.

وأشارت إلى أن أسرة القتيل تركت القرية عقب الحادث وأصبح منزلهم نقطة سوداء فى القرية، حيث أن دماء إبنتها مازالت بداخلها ولم تحصل على حقها حتى الآن، وعندما تسير أمام المنزل تشعر بغصة فى قلبها، وأضافت بأن المحكمة استمعت إلى أقوال الطب الشرعى عن تشريح الجثة وأسباب الوفاة ومطابقتها على الاصابات الموجودة بعلياء.

واستطردت الأم وقالت: والد علياء مريض وأصبح لايقدر على السعى وراء القضية، والحمد لله حق علياء عاد لها.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع




كتب بواسطة gege
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play