تقاليع غربية شاذة .. البابا تواضروس محذرا من «المثلية»

منذ 2 شهر
November 8, 2021, 9:22 pm
بلغ
تقاليع غربية شاذة    البابا تواضروس محذرا من  المثلية

تقاليع غربية شاذة البابا تواضروس محذرا من المثلية

قال البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إنّ بيت العائلة المصرية يحتفل بمرور 10 سنوات على إنشائه، موضحا أنّ بيت محبة وتعاون، يؤكد وحدة الوطن وترابط أعضائه.

وأضاف البابا تواضروس، خلال كلمته في احتفالية مرور 10 سنوات على انطلاق بيت العائلة المصرية، أنّ الدين للديان والوطن للجميع، والله منحنا الدين من أجل التماسك والتعاون وليس من أجل التفاخر، متابعا: نحن كمصريين لنا وطن له حضارة تاريخية عظيمة، من بداية من الحضارات الفرعونية والمسيحية والإسلامية وحضارات البحر الأبيض المتوسط .

وتابع: بيت العائلة يعمل بجانب الدول على حفظ القيم المجتمعية والتقاليد الأخلاقية وتأكيد المواطنة، وتحديات هذا الزمان كبيرة، ما ظهر حاليا في كوفيد 19، وتحد آخر وهو الكوارث الطبيعة، مثل الزلازل وتغيرات المناخ، فضلا عن دخول التقاليد والتقاليع الغربية الشاذة على المجتمع مثل المثلية والشذوذ، وهذه التحديات تحثنا على التعاون والتماسك من أجل مواجهتها .





واستطرد أنّ بيت العائلة رسّخ المحبة وفهم الآخر واللقاءات التي عقدت مع الشباب والفروع التي تم إنشائها وبلغت 17 مقرا، مضيفا: ندعو الله أن نتبنى منهجا أصيلا في التوعية وبناء الإنسان، ويدور هذا حول 5 عناصر أساسية، وهي محبة الله ومحبة الطبيعة والبيئة التي نعيش فيها ومحبة الإنسان الآخر دون النظر إلا أنّه صنيعة الله ومحبة الأبدية التي نشتاق أن نعيش فيها لكي يكون منهجا لأبنائنا .

البابا يشيد بجهود الدولة

وأشاد البابا تواضروس، بجهود وإنجازات الدولة التي نشاهدها كل يوم من قبل القيادة السياسية والقوات المسلحة والشرطة المصرية، التي تجعل الجمهورية الجديدة واقعا ملموسا أمام كل العالم.

10 سنوات على بيت العائلة

ويُعقد بيت العائلة مؤتمرا بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشائه، بقاعة مؤتمرات الأزهر، بمشاركة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا تواضروس الثاني، ‏بابا ‏الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‎، وعدد من قيادات الأزهر والكنيسة وكبار رجال الدولة.

ويهدف بيت العائلة المصري إلى الحفاظ على النسيج الوطني الواحد لأبناء مصر، فضلًا عن الحفاظ‎ ‎على‎ ‎الشخصية‎ ‎المصرية‎ ‎وصيانة‎ ‎‎هويتها،‎ ‎واستعادة‎ ‎القيم‎ ‎العليا‎ ‎الإسلامية ‎والقيم‎ ‎العليا‎ ‎المسيحية،‎ ‎والتركيز‎ ‎على‎ ‎القواسم المشتركة الجامعة، والعمل على ‏تفعيلها،‎ ‎وتحديد‎ ‎التنوع‎ ‎والاحترام‎ ‎المتبادل‎ ‎لحق‎ ‎الاختلاف‎ – ‎التكاملي،‎ ‎واستنهاض‎ ‎قيم‎ ‎المواطنة‎ ‎والتقاليد الأصيلة،‎ ‎وتقوية‎ ‎‎الخصوصيات‎ ‎الثقافية‎ ‎المصرية‎.

ويناقش المؤتمر الذي انطلق اليوم، مجموعة من المحاور على مدار 4 جلسات منها: سماحة النص ودوره في دعم ‏السلام ‏المجتمعي، وأثر المواطنة في توطيد العيش المشترك، كما يتناول مواقف تاريخية وتطبيق عملي لأهم ‏انجازات بيت العائلة، فضلًا عن التعاون بين بيت العائلة المصرية ‏والمنظمة العالمية لخريجي الأزهر في ‏‏الحث على السلام، كما يناقش ‏دور بيت العائلة المصرية المصرية في الحفاظ على الهوية ‏الوطنية وفي ‏مواجهة العنف ضد ‏المرأة وفي مواجهة ‏ الفساد، بالإضافة إلى مناقشة‏ ‏مبادرة معاً من أجل مصر ودورها ‏في تعزيز ‏الأمن الفكري.‏

نقلا عن الوطن




كتب بواسطة christian
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play