تغييرًا جذريًا .. نكشف ما سيحدث قريبا فى فيس بوك

منذ 2 شهر
November 10, 2021, 10:35 am
بلغ
تغيير ا جذري ا    نكشف ما سيحدث قريبا فى فيس بوك

تغييرًا جذريًا نكشف ما سيحدث قريبا فى فيس بوك

قريبًا مالكة فيسبوك تجري تغييرًا جذريًا على ميزة الإعلانات المُستهدفة

أعلنت ميتا الشركة المعروفة سابقا باسم

فيسبوك

Facebook، عن خطتها الجديدة للحد من قدرة المعلنين على استهداف المستخدمين بناءً على فئات حساسة معينة بدءًا من العام المقبل.

وبحسب ما ذكرته شبكة cnn ، تتمثل خطة الشركة

الأم لـ فيسبوك، في إزالة آلاف الكلمات الرئيسية المعروفة المدرجة في تبويب الاستهداف التفصيلي ، المستخدم لاستهداف الإعلانات لمستخدمين محددين في فئات مثل الصحة أو العرق أو الانتماء العرقي أو الانتماء السياسي أو الدين أو التوجه الجنسي.





فيسبوك ستزيل القدرة على استهداف الإعلانات بناءً على الفئات الحساسة

ولعدة سنوات، واجهت فيسبوك انتقادات لسماحها بالاستهداف المحدد للغاية الذي يمكن للنظام الأساسي للشركة على سبيل المثال، السماح للمعلنين بتوجيه الإعلانات العنصرية إلى المستخدمين بناءً على نشاطهم على منصاتها، حيث لطالما كان الإعلان المستهدف محوريا لأعمال الإعلانات الرقمية الضخمة للشركة.

وقال نائب رئيس شركة ميتا لتسويق المنتجات للإعلانات جراهام مود Graham Mudd، في منشور بالمدونة يوم الثلاثاء الماضي: إن هذه الخطوة قرار صعب تم اتخاذه لمطابقة توقعات الأشخاص المتطورة بشكل أفضل حول كيفية وصول المعلنين إليهم على منصتنا ومعالجة التعليقات من المجتمع المدني خبراء الحقوق وواضعي السياسات وأصحاب المصلحة الآخرين بشأن أهمية منع المعلنين من إساءة استخدام خيارات الاستهداف التي نوفرها .

ووفقا لخطة الشركة الجديدة، ستقوم فيسبوك بتطبيق التغيير عالميا على تطبيقاتها فيسبوك وإنستجرام وماسنجر، بالإضافة إلى “شبكة جمهور” ميتا Meta، والتي من خلالها تضع الإعلانات على تطبيقات الطرف الثالث، على أن تدخل حيز التنفيذ في 19 يناير 2022، عندما لن يتمكن المعلنين من تحديد الكلمات الرئيسية من الفئات الحساسة للحملات الإعلانية الجديدة، وفي مارس، لن تعمل الحملات الحالية التي تعتمد على هذه الكلمات الرئيسية .

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تواجه فيه الشركة تدقيقا في الأضرار الواقعية التي تسببها منصاتها والتي تم الكشف عنها في “أوراق فيسبوك”، وهي مجموعة من الوثائق الداخلية تقدم رؤية غير مسبوقة لبعض أكبر مشاكل الشركة، ويتم تقديم الوثائق للمشرعين من قبل الموظف السابق الذي تحول إلى المبلغين عن المخالفات، فرانسيس هوغن، وحصلت عليها عشرات المؤسسات الإخبارية.

وتزامن الإعلان الجديد مع دفاع فيسبوك لاحتواء تداعيات الأوراق المسربة، كما أعلنت الشركة الشهر الماضي أنها ستغير اسمها إلى ميتا، وقالت أيضًا الأسبوع الماضي إنها ستتوقف عن استخدام برنامج “التعرف على الوجه” الذي يمكنه التعرف تلقائيًا على الأشخاص في الصور ومقاطع الفيديو على تطبيق فيسبوك، على الرغم من أن الشركة قد لا تزال تستخدم مثل هذه البرامج في منتجات أخرى الآن وفي المستقبل).

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة GM
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play