ضحية الحرق على يد شقيقه «أخويا ولع فيّا بتحريض من مراته وضرب أمه وعراها

منذ 2 شهر
November 15, 2021, 8:06 pm
بلغ
ضحية الحرق على يد شقيقه  أخويا ولع في ا بتحريض من مراته وضرب أمه وعراها

على سرير المستشفى، وسط آهات الألم جراء الحروق التي غطت جسده، يردد رمضان علي (سائق): أخويا إمام جامع ميعملش كده أخويا عمره ما يولع فيّا ومش مصدق اللي عمله معايا ، ويكمل بوهنٍ: زوجة أخويا حرضته عليّا وعلى أمي .

طفلتا رمضان ، أكبرهما 7 سنوات، شهدتا إضرام عمهما محمد النيران في جسد والدهما، فالأولى جنى ، خلعت عن أبيها ملابسه بالجزء العلوي: النار كانت والعة بيها ، و الثانية أمسكت بجلباب وحاولت إخماد الحريق، فيما كانت والدتهما تحتضن زوجها ببطانية: لما النيران مسكت في البنطلون ومش راضية تنطفى لأنه به بلاستر كما روى المجني عليه لـ المصري اليوم .

المشهد مأساوي

كان المشهد مأساويًا، تدور أحداثه أمام والدة الشقيقين والتي أصيب بإغماءة، وهى تطالع ابنها الأكبر محمد مصطحبًا زوجته إلى الشارع، والنيران تأكل في جسد أخيه، ويهلل: ولعت في أخويا ولعت فيه ، ويلوذا بالفرار، لدرجة أنهما لم ينتبها إلى أولادهما الـ3 بالمنزل.

عقب أيام من الواقعة، ضبطت أجهزة الأمن المتهم محمد واعترف بارتكابه الجريمة: كان بيضايق مراتى، فكنت بأدبه .

ضحية الحرق على يد شقيقه يتحدث لـ المصري اليوم

بين الحياة والموت

حمل الناس رمضان إلى المستشفى، وسط انهيار زوجته وطفلتيهما، وحين يزوره أحد من الأهالى يرثون حالته الصحية كونه بين الحياة والموت ، ويوصى كل زائريه: هاتوا لىّ حقى من مرات أخويا هىّ عند أهلها بناشد النائب العام ضبطها وإحضار هىّ المحرضة على حرقي .

المجنى عليه، يحكى أنه مٌصاب بمرض بقدمه اليسرى، وكان جالسًا يوم الواقعة على درجة السلم بالطابق الأرضى يستريح بعض الوقت، وفى تلك الأثناء حضرت زوجة أخيه وقالت له: عاوزة اطلع ، فاستأذن منها: ثوانى هعدل رجلى وأقوم أعديكي ، فما كان منها إلا أن وبخته بألفاظ نابية ونادت على زوجها للتشاجر معه.

أخويا نزل من فوق

يتنفس رمضان بصعوبة، وهو يتذكر قائلا: أخويا نزل من فوق، ومعاه تنر ودلقه على ضهرى، وأشعل النار في جسمى ، والأمر لم يستغرق ثوانٍ: ما حسيتش بنفسى غير وضهرى بيولع وكنت بصرخ بأعلى صوتى والناس كلها خايفة تقرب منى .

كان الأخ المتهم دائم الشجار مع أسرته لأجل زوجته، وقبل واقعة إضرام النيران، اعتدى على شقيقه رمضان بالضرب وصفعه على وجهه أمام طفلتيه، والذي يقول بحزن: عيالى شافوا عمهم بيضربنى مرة، والمرة التانية ولع فيّا .

صفع أمه وعرى ملابسها

لم يكتف محمد بالتعدى على أخيه، فصفع أمه وعرى ملابسها على مرأى ومسمع من الأهالى، حين اختلفت مع زوجته بسبب حضور سيدة من أقارب الأخيرة إلى المنزل.

المجنى عليه يعاود كلامه، عن زوجة أخيه ويقول إنه يشك إنها عاملة له سحر، أصل أخويا بيصلى وإمام مسجد إزاى يعمل كده؟! ، مضيفًا: من ساعة ما دخلت بيتنا في 2006 والخلافات بينا لم تهدأ، وأنا كنت مستأجر شقة خارج بيت العائلة بسببها ومع غلاء المعيشية رجعت بيتنا مرة تانية، وانتهى الحال بحرقى على يد أخويا .

النيابة العامة، قررت حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجدّد قاضى المعارضات فترة الحبس الاحتياطي لـ15 يومًا.

هذا الخبر منقول من : المصري اليوم

كتب بواسطة Shero
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play