انظروا في السماء الساعه 10 مساء .. مصر تشهد ظاهرة تتكرر كل 33 عاما

منذ 2 شهر
November 17, 2021, 10:53 am
بلغ
انظروا في السماء الساعه 10 مساء    مصر تشهد ظاهرة تتكرر كل 33 عاما

انظروا في السماء الساعه 10 مساء مصر تشهد ظاهرة تتكرر كل 33 عاما

تشهد مصر وسماء الوطن العربي

يوم الأربعاء

17 نوفمبر ذروة تساقط زخة شهب الأسديات هذا العام وهي مشاهدة بالعين المجردة بدون الحاجة لاستخدام أجهزة رصد خاصة.

يتوقع علماء الفلك أن تصل زخة شهب الأسديات إلى ذروة نشاطها عند حوالي الساعة 00: 10مساء بتوقيت القاهرة (06:00 مساء بتوقيت غرينتش) وبالتالي يفترض رؤية أعلى عدد من الشهب بعد ارتفاع نقطة إشعاعها عالياً في السماء أمام نجوم الأسد بعد منتصف الليل خلال الساعات قبل شروق الشمس صباح يوم الخميس، ولكن نظراً لأن القمر في طور الأحدب المتزايد وعلى بعد يوم واحد فقط من اكتماله سوف يتسبب في التأثير على رؤية نشاط هذه الشهب وطمس الكثير منها باستثناء الشهب الساطعة.

وأضاف العلماء إن أفضل وقت لمحاولة رصد شهب الأسديات مباشرة سيكون قبل الفجر مع غروب القمر من مكان مظلم وذلك بمراقبة الأفق الشرقي، حيث ستظهر الشهب من أمام كوكبة الأسد، ويمكن أن تظهر من أي مكان في السماء.





اقرأ أيضا:-

ذروة شهب الأسديات 2021 الأربعاء المقبل

و تنشط شهب الأسديات سنوياً في الفترة من 6 إلى 30 نوفمبر ومصدرها الجزئيات الغبارية من المذنب ( تمبل – توتال )، وهي من الشهب المتوسطة حيث تنتج في المعدل ما بين 10 إلى 15 شهاب بالساعة عند ذروتها ولكن من غير المعروف عدد الشهب التي ستكون مرصوده فعليا فالشهب معروفه بأنها تخالف التوقعات.

عند عبور الكرة الأرضية أثناء حركتها حول الشمس خلال الجزيئات الغبارية المنتشرة على طول مدار المذنب، فإن تلك النيازك تصطدم بأعلى الغلاف الجوي للأرض بسرعة حوالي 72 كيلومتر بالثانية وتحترق على ارتفاع من 70 إلى 100 كيلومتر تقريباً وتظهر لنا في صورة شريط من الضوء المتوهج نتيجة احتكاكها بالهواء وارتفاع درجة حرارتها ويمكن أن تنتج ايضا شهب براقة تعرف بتسمية الكرات النارية.

يرصد إلى جانب شهب الأسديات في سماء الفجر نجوم لامعة مثل قلب الأسد والشعرى والدبران والعيوق ونجوم الجوزاء ونجوم الثور وعنقود الثريا.

ان مراقبة نشاط الشهب يساعد العلماء على فهم أفضل للكويكبات والمذنبات التي تعبر مدار الأرض وكيف أثرت تلك الأجسام السماوية على كوكبنا، ويمكن أن تساعد ايضا في حماية المركبات الفضائية والارض من الاصطدامات المحتملة بمثل هذا الحطام السماوي.

جدير بالذكر أن شهب الأسديات لها دورة نشاط تحدث كل 33 سنه حيث يتساقط المئات منها في الساعة الواحدة وقد حدث ذلك آخر مرة في العام 2001 لأن المذنب مصدر الشهب كان قريباً في ذلك الوقت ولكن لا يتوقع حدوث عاصفة شهابية هذه السنة 2021 .

هذا الخبر منقول من : اخبار اليوم




كتب بواسطة Lomy
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play