قطعت عضوة الذكري وقتلته .. اعترافات خطير لابن المتهمه بقتل زوجها

منذ 2 شهر
November 20, 2021, 10:41 pm
بلغ
قطعت عضوة الذكري وقتلته    اعترافات خطير لابن المتهمه بقتل زوجها

قطعت عضوة الذكري وقتلته اعترافات خطير لابن المتهمه بقتل زوجها

خلال سلسلة من التحقيقات لكشف ملابسات قتل ربة منزل، لزوجها، وفصل رأسه عن جسده، وقطع عضوه الذكري، بمنطقة إمبابة؛ استمعت النيابة لأقوال ابن المتهمة والمجني عليه، الذي ألقى جثة والده في الشارع بتكليف من والدته.

وقال الشاب البالغ من العمر 17 عاما، إنه عقب عودته إلى المنزل، طلبت منه المتهمة- والدته- مساعدتها في إلقاء بعض المخلفات، وجهزتها أمام باب الشقة، وتبين له أنها عبارة عن کیس مرتبة كبير، بداخله وسادة، وبطانية حمراء اللون، فحملها وتخلص منها بشارع مجاور لمنزلهم- مكان العثور على الجثمان– وعقب كشف أمر الجريمة وارتكاب والدته لها؛ فوجئ أن ما كان بداخل کيس المرتبة، والذي تخلص منه بيديه؛ هو جثمان والده، وأنه علم ذلك؛ عندما أرشدت والدته عن مكان جثة والده لرجال المباحث.

وواصلت النيابة، الاستماع لأقوال عدد من شهود العيان، حيث قال سائق مقيم بالشارع، مسرح العثور على الجثة، إنه ف أثناء تواجده بمنزله، سمع ضوضاء بالشارع، فخرج لاستطلاع الأمر، وشاهد تجمعا من الأهالي حول جوال كبير الحجم، عليه بقع من الدماء، فاتصل بالنجدة.

وقال شاهد آخر- شقيق المجني عليه- إنه تلقى اتصالا هاتفيا، تضمن قيام المتهمة بقتل شقيقه، وإلقاء جثته في الشارع.

كما أدلى رئيس مباحث إمبابة بشهادته حول تحرياته في الجريمة، وقال: إنه عقب تلقي بلاغ، مفاده العثور على جثمان المجني عليه؛ انتقل لمكان تواجده، وبتتبع ومراجعة كاميرات المراقبة المتواجدة بالمكان، شاهد المتهمة في أثناء تخلصها منه، وبإجراء تحرياته السرية، توصلت إلى أن المتهمة هي مرتكبة الواقعة، وذلك على أثر خلافات زوجية معه، فأحضرت سكينا من المطبخ، مستغلة استغراقه في نومه، وذبحته حتى انفصل رأسه عن جسده، ثم تخلصت من رأسه، بإلقائه في مقلب قمامة، وإلقاء الجثمان بمكان العثور عليه، وضَبَطَ المتهمة، وبمواجهتها؛ أقرت بارتكابها الواقعة.

وأحالت النيابة العامة بشمال الجيزة المتهمة بقتل زوجها وفصل رأسه وقطع عضوه الذكرى لمحكمة الجنايات للفصل في القضية.

وأدلت المتهمة باعترافات تفصيلية لجريمتها خلال مثولها أمام نيابة إمبابة وقررت أن سوء معاملة زوجها لها على مدار عدة سنوات دفعها لاتخاذ قرار بإنهاء حياته والتخلص منه.

وشرحت المتهمة في التحقيقات أن إدمان زوجها على المخدرات والمنشطات دفعه لمعاشرتها بطريقة محرمة رفضتها عدة مرات فما كان منه إلا أن يتعدي عليها بالضرب المبرح لإجبارها على الاستجابة له حتى قررت التخلص منه بقتله، واستغلت نوم أطفالها وزوجها وقامت بذبحه وفصل رأسه عن جسده وقطع عضوه الذكري، وعندما لم تتمكن من تقطيع باقي الجثة قامت بلفها في ملاءة وبطانية وطلبت من ابنها إلقاءها في الشارع بعدما أخبرته أنها قمامة ومتعلقات قديمة ترغب في التخلص منها.

ونجحت الأجهزة الأمنية بالجيزة في العثور على الرأس المفقود، وتبين أنه عقب اعتراف المتهمة بالتخلص من الجثة بعد قتل زوجها؛ ألقتها في حارة بمنطقة إمبابة، كما تخلصت من الرأس بمكان آخر في مقلب قمامة.

وتولى فريق البحث فحص عدد من كاميرات المراقبة ومراجعتها للتوصل إلى المكان الذي أرشدت عنه المتهمة واعترفت بإلقاء الرأس فيها بمقلب قمامة.

ونجح فريق البحث في العثور على الرأس المفقود في مقلب القمامة الرئيسي بمنطقة شبرامنت بالجيزة، بينما لم يتم العثور على باقي الأعضاء المبتورة من الجثة، فتم تحريز رأس القتيل، وإخطار النيابة العامة للتحقيق.

وكان أهالي منطقة إمبابة بالجيزة، عثروا

على جثة، لشخص عارٍ، دون رأس، ومقطوع العضو الذكري، ملقى داخل حارة ضيقة، حيث تم العثور عليه ملفوفًا داخل بطانية، وفراش، وملاءة سرير.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

كتب بواسطة Lomy
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play