استباحة دماء المسيحيين محاكمة المتهمين في «اعتناق أفكار القاعدة»

منذ 1 شهر
November 29, 2021, 2:34 pm
بلغ
استباحة دماء المسيحيين محاكمة المتهمين في  اعتناق أفكار القاعدة
صورة أرشيفية

تستأنف الدائرة الأولى إرهاب، المنعقدة بطرة، بعد قليل، محاكمة 12 متهما بتكوين جماعة إرهابية تعتنق أفكار القاعدة، وتلقي تدريبات مسلحة، وتزامنا مع جلسة محاكمة المتهمين، نرصد الاتهامات التي وجهت للمتهمين من النيابة العامة.وجهت نيابة أمن الدولة العليا للمتهمين أنهم في غضون الفترة من عام 2016 وحتى 26 يناير 2019 داخل جمهورية مصر العربية وخارجها ، قام المتهم الأول عاطف شحات عبد العال الجندي بتأسيس وتولي قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر ، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء علي الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

- تأسيس قيادة جماعة تابعة لتنظيم القاعدة تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه





و أسس وتولي قيادة جماعة تابعة لتنظيم القاعدة داخل البلاد تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء علي أفراد الشرطة والقوات المسلحة ومنشأتهما العامة،واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها الإجرامية علي النحو المبين بالتحقيقات.

كما اتهمت النيابة المتهم الأول أيضا بأنه ارتكب جريمة من جرائم تمويل الإرهاب بأن أمد الجماعة الارهابية سالفة الذكر بأموال، ومواد تستخدم في تصنيع المفرقعات بقصد استخدامها في ارتكاب جرائم ارهابية، ووفر لأعضائها ملاذات آمنة لإيوائهم مع علمه بما تدعو إليه وبوسائلها في تحقيق ذلك علي النحو المبين بالتحقيقات.

وقالت النيابة في أمر الإحالة ان المتهمين من الثاني وحتى الثامن التحقوا بجماعة مسلحة، يقع مقرها خارج البلاد تتخذ من الإرهاب والتدريب العسكري وتعليم الفنون الحربية والأساليب القتالية وسيلة لتحقيق أغراضها في ارتكاب جرائم إرهابية، والإعداد لها بأن التحقوا بالجماعة المسماة تنظيم القاعدة بالسودان ، وتلقوا بمعسكرتها تدريبات على تصنيع المواد المفرقعة ومفجراتها ، وأساليب إخفاء الملفات الإلكترونية بأجهزة الحاسب الآلي، ومهارات وحيل التخفي لتلافي الرصد الأمني علي النحو المبين بالتحقيقات.

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة emil
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play