الحرب مع تيجراي الجيش الإثيوبي يقصف سد تكلفته 224 مليون دولار

منذ 1 شهر
November 30, 2021, 10:14 pm
بلغ
الحرب مع تيجراي الجيش الإثيوبي يقصف سد تكلفته 224 مليون دولار

اتهمت جبهة تحرير تيجراي الشعبية، اليوم الثلاثاء، الجيش الإثيوبي بقصف سد تيكيزي الكهرمائي الواقع شمالي البلاد، في الوقت الذي قال فيه رئيس الوزراء إنه المجموعة المتمردة هزمت ويجب أن تستسلم.

ولفتت صفحة تيجراي بالعربي على تويتر أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد استهدف سد تيكيزي الذي تكلف بنائه 224 مليون دولار.

رسالة استفزازية

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء دعا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، المتمرّدين في تيجراي إلى الاستسلام، زاعما أن الجيش يقترب من النصر بعد أسبوع على إعلانه أنه سيتوجّه إلى الجبهة لقيادة قواته.

وقال آبي أحمد في مقطع فيديو نقلته وسائل إعلام رسمية، إن ”شباب تيجراي يتساقطون كأوراق الشجر. علمًا أنها مهزومة، يقودها شخصٌ لا رؤيا لديه ولا خطة واضحة“، وفقا لما أوردته وكالة ”فرانس برس“.

وظهر أحمد في مقطع الفيديو مرتديًا زيًا عسكريًا إلى جانب جنود في ما يبدو أنه إقليم عفر الذي شهد مواجهات في الأسابيع الأخيرة بحيث تقدّم مقاتلو جبهة تحرير شعب تيجراي نحو منطقتي عفر وأمهرة؛ لمحاولة السيطرة على طريق إستراتيجي يربط جيبوتي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

من على جبهة القتال آبي أحمد يوجه نداء عاجلا إلى جبهة تحرير تيجراي





تفكيك إثيوبيا حكومة آبي أحمد تواجه أصعب اختبار يهدد بقاءها

وذكرت وسائل إعلام رسمية الأحد الماضي، أن الجيش وقوات خاصة من منطقة عفر سيطرت على بلدة شيفرا، وأعلن آبي أحمد الثلاثاء، أن النجاحات ستتكرّر على الجبهة الغربية أي في منطقة أمهرة.

ودفعت المخاوف من أن يصل متمردو جبهة تحرير شعب تيجراي إلى العاصمة الإثيوبية كلّا من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة واليونان ودول أخرى إلى الطلب من رعاياها مغادرة إثيوبيا في أقرب وقت ممكن.

ووصف الناطق باسم جبهة تحرير شعب تيجراي الانتصار العسكري الإثيوبي بأنه ”مهزلة تتخلّلها مناورات سخيفة“.

وتعهد أحمد يوم السبت الماضي، بأن قواته ”ستدمر“ متمردي إقليم تيجراي الشمالي، فيما بثت وسائل الإعلام الرسمية تسجيلات مصورة ذكرت أنها التقطت أثناء تواجده على جبهة القتال.

وقال آبي،، في تسجيل مصور مدته 34 دقيقة نشر على صفحة مكتبه في تويتر ”سندمر العدو بشكل شامل، لا عودة (من الحرب) دون الانتصار“.

وأعلن آبي الأسبوع الجاري، توليه قيادة العمليات ضد ”جبهة تحرير شعب تيراي“ التي كانت تهيمن على الساحة السياسية الوطنية لكنها انخرطت في حرب دامية مع حكومته على مدى العام الماضي.

وأدى الإعلان إلى تعبئة في أديس أبابا.

واندلعت الحرب مطلع نوفمبر 2020 عندما أرسل آبي أحمد قوات إلى تيجراي للإطاحة بـ“جبهة تحرير شعب تيجراي“، في خطوة قال إنها للرد على هجمات ينفّذها عناصر الحركة ضد معسكرات للجيش، وأسفر النزاع عن آلاف القتلى ونزوح مليوني شخص، وبات يهدد مئات آلاف الأشخاص بالمجاعة بحسب الأمم المتحدة.

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو




كتب بواسطة Shero
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play