بعد 42 عاماً على وفاتها ... وجدوها حيّة!

الحق والضلال

نقلا عن وكالات

اعتقدت الشّرطة في ولاية بنسيلفينيا الأميركيّة أنّ الجثّة التّي وُجدت في العام 1973 تعود لبيتسي لانغجار، ولكن بعد 42 عاماُ على الحادثة اتّضح انّ بيتسي حيّة ولديها ابن يبلغ 26 سنة.

وقد تفاجأ الشّاب حين سمع اسم والدته في خبر عن الجريمة التّي حصلت عام 1973 علماً انّ والدته أيضاً لم تكن تعرف انّ الشّرطة اعتبرتها ميتة.

وعادت القضيّة الى جدول أعمال الشّرطة في المنطقة لمعرفة من هي الضّحية التّي لاقت حتفها منذ 4 عقود

تم نسخ الرابط