شهامة رجل.. تدّخَل لنجدة شقيقته من قبضة طليقها فلقي مصرعه

الحق والضلال

:

الطلاق دائمًا ما يقود لما هو أكثر خطورة من التفكك الأسري، وضياع الأبناء بعد انفصال والديهم، وكان مركز كرداسة بالجيزة على موعد مع جريمة بطلها الأول "الطلاق".

تلقى اللواء رضا العمدة، مدير المباحث الجنائية، إخطارًا من غرفة النجدة، بوقوع مشاجرة ومتوفٍ بكرداسة، وانتقل على الفور ضباط المباحث بقيادة الرائد محمد الصغير، رئيس المباحث، إلى مكان البلاغ.

تبين من التحريات، أن مشادة حادة نشبت بين شاب في العقد الثالث من العمر وطليقته؛ بسبب عدم اهتمامها بمواعيد التطعيم الخاصة بابنتهما التي لم تتجاوز الـ5 أعوام، وتطور الأمر لمشاجرة، تدخل على إثرها شقيق الأخيرة لنجدة شقيقته، ما دفع الأول لإخراج سلاح أبيض من طيات ملابسه، وسدد له طعنات نافذة، أودت بحياته في الحال.

ولاذ المتهم بالفرار في ظل تجمهر الجيران لاستكشاف الأمر بعد صرخات الاستغاثة التي أطلقتها شقيقة المجني عليه بعد رؤيتها لشقيقها يغرق في بركة من الدماء.

عقب تقنين الإجراءات، وإعداد الأكمنة اللازمة، تم ضبط المتهم "ل. ع"، وأنكر ما نُسب إليه من اتهامات، لكن بتضييق الخناق عليه، اعترف بارتكاب الجريمة، وأرشد عن مكان إخفائه لأداة الجريمة.

تحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة للتحقيق.


مصراوي

تم نسخ الرابط